رئيس جيبوتي: ما أنجزته الصين في 3 سنوات، لم ينجزه الغربيون في 100 سنة

الوقت:2017-11-24 15:48:17المصدر: صحيفة الشعب اليومية أونلاين

يقوم الرئيس الجيبوتي إسماعيل عمر جيله بزيارة دولة للصين خلال الفترة من 22 الى 24 نوفمبر الجاري، بدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ. وأقام الرئيس الصيني شي جين بينغ مراسم الاستقبال ترحيبا بالرئيس جيبوتي رسميا بعد ظهر يوم 23 نوفمبر في ساحة خارج البوابة الشرقية لقاعة الشعب الكبرى، كما عقد رئيسا البلدين محادثات في نفس اليوم. وقد زار إسماعيل عمر جيله الصين سبع مرات، وتبادل مسؤولون كبار من البلدين زيارات عديدة في السنوات الأخيرة، وحقق التعاون بين البلدين إنجازات عملية في جميع المجالات.

المساعدات الصينية تجعل الاشقاء مشرقين مليئين بالحيوية

بعد انشاء ثلاث محطات نقل رئيسية، من الميناء والسكك الحديدية، الى المطار، أصبحت جيبوتي نقطة عبور اقليمية هامة، كما أصبح دور " عامل الصين" أكثر وضوحا في جيبوتي. في 5 أكتوبر عام 2016، افتتح رسميا أول خط للسكك الحديدية عابر للحدود بين أديس أبابا وجيبوتي، ويمتد على مسافة 752.7 كيلو متر، وتبلغ سرعة القطار 120 كم/ ساعة وتبلغ اجمالي المحطات 45 محطة يختصر زمن الرحلة إلى 12 ساعة بدلا من ثلاثة أيام، وتكلف المشروع حوالي 4 مليارات دولار وتم إنجازه بمساعدة الصين وبمعايير ومعدات صينية، وقد نفذت هذا المشروع المجموعة الصينية لإنشاء السكك الحديدية والمجموعة الصينية المحدودة للسكك الحديدية. وبالرغم من نقص الموارد الطبيعية في جيبوتي، إلا أنه بفضل موقعها الجغرافي، أصبح الميناء ركيزة صناعاتها، وفي الوقت نفسه، الخيار الا ول لكثير من الناس للعمل. وفي مايو 2017، تم الانتهاء من بناء ميناء متعدد الوظائف من تصميم وإنجاز الصين، وتبلغ إجمالي الطاقة الإنتاجية السنوية 7.08 مليون طن و200 الأف حاوية. وفي يناير 2017، بدأت أعمال بناء منطقة التجارة الحرة الدولية في جيبوتي. ومايو 2018، ستبدأ المرحلة الأولى من التشغيل. وفي المستقبل، سيبدأ بناء تدريجيا لحديقة صناعية، ومن خلال ادخال التجمعات الصناعية، سيتم رفع مستوى التصنيع في جيبوتي بشكل كبير، الامر الذي سيحقق فرص عمل كثيرة. وقال الرئيس إسماعيل عمر جيله أن الغربيين جاءوا منذ أكثر من مئة عام، وبلادنا مازالت فقيرة جدا، لكن الصين استطاعت بموهبتها أن تحدث تغييرات كبيرة في بلادنا وأعادت لنا الامل خلال ثلاثة سنوات فقط."

تعزيز " الحزام والطريق": الحفاظ على السلام العالمي وتعزيز التنمية المشتركة

اتخذت الصين العديد من الإجراءات العملية لتحويل العديد من الرؤى الى واقع بعد اقتراح مبادرة" الحزام والطريق". ويعتبر التعاون بين الصين وجيبوتي في تعزيز السلم والامن خير مثال على ذلك. وقد افتتح بنك طريق الحرير الدولي رسميا في جيبوتي في نوفمبر عام 2016، وبدأ العمل رسميا في يناير2017، وهو ليس أول بنك بالتمويل المشترك ينشئ في جيبوتي بشكل مستقل فحسب، وإنما هو أول بنك مشترك تنشئه الصين في الخارج مع الحكومة المحلية في إطار" الحزام والطريق"، ما يجعله معلما بارزا في التعاون المالي بين الصين وافريقيا. وفي 18 أكتوبر 2017، استضافت الصين حفل افتتاح مدرسة تعليم الاساسي في جيبوتي، بحضور الرئيس إسماعيل عمر جيله، الذي أعرب عن تقديره لدعم الصين للتعليم في جيبوتي. في 11 يوليو 2017، تم إنشاء قاعدة الدعم اللوجستي التابعة لجيش التحرير الشعبي الصيني في جيبوتي. وتعتبر أول قاعدة أمنية في الخارج للجيش الصيني. 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة