الإمارات لاعب محوري في مشروع الحزام والطريق الصيني

الوقت:2019-04-11 17:45:11المصدر: شبكة شينخوا

أكد مسؤولون وخبراء في مجال الاستثمارعلى الدورالمحوري لدولة الإمارات العربية المتحدة في تفعيل مبادرة الحزام والطريق التي أطلقتها الصين، وتشمل 69 دولة، لافتين إلى أن البنية التحتية والمقومات التي تتمتع بها دولة الإمارات، فضلاً عن موقعها الجغرافي، تجعل منها المحطة الأبرز في هذا الطريق الذي يربط أسواقا تشكل معا نحو 40% من إجمالي الناتج المحلي الإجمالي العالمي، و60% من سكان العالم، حسبما  ذكرت صحيفة ((الاتحاد)) الإماراتية يوم الأربعاء.

وتوقع مشاركون في منتدى "الحزام والطريق للتعاون والتنمية"، المقام على هامش ملتقى الاستثمار السنوي أمس، أن تساهم هذه المبادرة في رفع الأنشطة التجارية بين دولة الإمارات والصين بأكثر من 33 مليار دولار (121 مليار درهم)، مشددين على أهمية أن تواكب هذا المبادرة جهود دولية لتحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة 2030.

وقال عبد الله آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية: "إن دولة الإمارات فخورة باستضافة هذا المنتدى ضمن ملتقى الاستثمار السنوي كدليل على علاقاتنا الاقتصادية والتجارية القوية مع الصين"، مشيراً إلى أن التبادل التجاري بين البلدين ينمو بشكل سنوي.

وأشار آل صالح، في كلمته خلال المنتدى إلى العلاقات القوية والشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تربط بين الإمارات والصين، والتي توجت باتفاق البلدين خلال الزيارة الأخيرة للرئيس الصيني شي جين بينغ لدولة الإمارات لتعزيز التعاون في 10 مجالات رئيسة، شملت العلاقات السياسية والاقتصادية والمالية والتعليمية والعلمية والتكنولوجية والنفط والغاز والطاقة المتجددة والمياه، مشيراً إلى أن هذا التعاون من شأنه أن يقفز بالتبادل التجاري بين البلدين إلى مستويات أعلى.

وأوضح أنه بالإضافة إلى ذلك فقد تم تعزيز الشراكة الاستراتيجية من خلال توقيع 13 مذكرة تفاهم بين الإمارات والصين.

من جهته، قال الدكتورموخيسا كيتوي الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (أونكتاد) " إنه في حين تعتبر (الحزام والطريق) مبادرة مجدية، وتحمل أهمية كبيرة لتعزيز حركة التجارة العالمية، لكن يجب إلا تكون بديلا عن الاتفاقيات الثنائية بين الدول، وأن يكون ضمن أهدافها مواكبة الجهود المبذولة باتجاه تحقيق الأجندة العالمية لأهداف التنمية المستدامة 2030».

وأوضح أن مبادرة الحزام والطريق ساهمت في ارتفاع الاستثمار في تطوير البنية التحتية في الصين ومشاريع البنية التحتية الصينية في الخارج، لافتاً إلى أهمية العمل على فهم نماذج الأعمال التي نجحت في الصين وتعزيز سلاسل توزيعها عن طريق تحويل العلاقات التجارية إلى مشاركة عالمية.

إلى ذلك أكّد مروان بن جاسم السركال، الرئيس التنفيذي لهيئة الشارقة للاستثمار والتطوير (شروق)، أهمية ومكانة دولة الإمارات العربية المتحدة في تنمية التجارة والأعمال في المنطقة. كما أوضح أن الشارقة تلعب دوراً في تعزيز النمو الاقتصادي، وأنها وجهة استثمارية مهمة للمستثمرين الصينيين.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة