رئيس مجلس الدولة الصيني يبحث مع رئيسة حكومة نيوزيلندا سبل تعزيز التعاون بين البلدين

الوقت:2019-04-10 17:48:55المصدر: شبكة شينخوا

عقد رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ محادثات مع جاسيندا أرديرن، رئيسة الوزراء النيوزيلندية الزائرة هنا اليوم (الإثنين)، واتفق الجانبان على تعزيز التعاون وحماية نظام التجارة متعدد الأطراف القائم على القواعد بصورة مشتركة.

وقدم لي مرة أخرى تعازيه لأرديرن في حادث إطلاق النار المميت في مدينة كرايست تشيرتش النيوزيلندية.

وفي تأكيده على أن التعاون الثنائي بين البلدين" يقف دائما في طليعة التعاون بين الصين والدول الغربية"، قال لي إن البلدين أمامهما الآن فرص جديدة.

وأكد لي أن الصين مستعدة لتحقيق التضافر بين مبادرة الحزام والطريق واستراتيجيات التنمية لنيوزيلندا، واستغلال إمكانيات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين وتعزيزه .

وقال لي "إنه يتعين على الجانبين إيجاد بيئة أعمال منصفة وعادلة وشفافة ومريحة وغير تمييزية للشركات من كلا البلدين، وتسريع المحادثات حول تحسين اتفاق التجارة الحرة ورفع التعاون الاقتصادي والتجاري إلى مستوى أعلى".

ودعا لي الجانبين أيضا إلى تعميق التعاون في مجالات الزراعة وتربية الحيوانات والمالية والضرائب وتشييد البنية التحتية وتوسيع التعاون السياحي والتبادلات الشعبية والثقافية.

وقال لي إن الصين ونيوزيلندا بلدان مسئولان لديهما تقليد الدبلوماسية المستقلة، وأضاف "نحن نريد العمل مع نيوزيلندا من أجل تقوية التواصل والتنسيق في الآليات متعددة الأطراف، والدعم المشترك للتعددية القائمة على القواعد، والنظام التجاري متعدد الأطراف، ومواجهة قضايا من بينها التغير المناخي وتعزيز السلام والتنمية إقليميا وعالميا".

وعلى صعيد العلاقات الثنائية، قال رئيس مجلس الدولة إن العلاقات بين الصين ونيوزيلندا حافظت على قوة دافعة لتنمية مطردة .

وقال لي إنه بروح الاحترام المتبادل والمعاملة المتساوية، يواصل الجانبان تقوية الثقة السياسية المتبادلة، وتعميق التعاون البراجماتي، وتعزيز التبادلات الشعبية والثقافية سعيا وراء المصالح المشتركة، وتعزيز النهوض بالشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين ونيوزيلندا، وأضاف أن ذلك لا يصب في جانب المصالح الأساسية للشعبين وحسب ولكن سيساعد كذلك في السلام والاستقرار والازدهار في منطقة آسيا- المحيط الهادئ.

أما أرديرن فقالت إن نيوزيلندا، باعتبارها واحدة من أوليات الدول الغربية التي أنشأت علاقات دبلوماسية مع جمهورية الصين الشعبية ووقعت اتفاق تجارة حرة معها، تولي أهمية كبرى للعلاقات مع الصين كما أنها ملتزمة بحزم بسياسة "صين واحدة".

وأضافت أن بلادها ترحب بالاستثمارات من الشركات الصينية، وتعهدت بخلق بيئة أعمال سليمة دون تمييز ضد أي شركة من أي بلد.

وقالت رئيس الوزراء " إن نيوزيلندا التي لديها تقليد دبلوماسية مستقلة، ستتخذ قرارات حول القضايا الرئيسية بشكل مستقل على نحو يخدم مصالحها".

وأكدت، أن نيوزيلندا ستعمل مع الصين من أجل تسريع وتيرة العمل وتعزيز المحادثات حول تحسين اتفاق التجارة الحرة، وتعزيز التعاون حول قضايا من بينها التغير المناخي وإصلاح نظام التجارة الحرة متعددة الأطراف والحماية المشتركة للنظام الدولي العالمي ونظام التجارة متعدد الأطراف القائم على القواعد.

كما تبادل الجانبان وجهات النظر حول القضايا الدولية والإقليمية محل الاهتمام المشترك.

وشهد الجانبان توقيع وثائق للتعاون في مجالات الضرائب والزراعة والمالية والبحث العلمي، وأصدرا بيانا مشتركا حول التغير المناخي.

وقد وصلت أرديرن إلى بكين أمس الأحد في أول زيارة رسمية لها إلى الصين منذ توليها منصب رئيس الحكومة في نيوزيلندا.

تحرير: 曹家宁
مقالات ذات صلة
الأكثر قراءة