مسؤول صيني بارز: الحقائق تُظهر أن مبادرة الحزام والطريق تخدم المصالح المشتركة للبشرية

الوقت:2019-02-18 18:23:15المصدر: شبكة شينخوا

قال يانغ جيه تشي، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، يوم السبت الماضي إن الحقائق أظهرت أن مبادرة الحزام والطريق المقترحة من قبَل الصين تخلق فرصا ومنافع لجميع الدول وتخدم المصالح المشتركة للبشرية، وستواصل إثبات ذلك.

جاءت تصريحات يانغ خلال خطابه المهم الذي ألقاه تحت عنوان "العمل من أجل مجتمع مصير مشترك للبشرية من خلال تعزيز التعاون الدولي والتعددية"، على هامش حضوره مؤتمر ميونخ للأمن في دورته الـ55.

وأوضح يانغ، الذي يشغل أيضا منصب مدير مكتب لجنة الشئون الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، أن "مبادرة الحزام والطريق منفعة عامة دولية مهمة تسهم بها الصين في التعاون العالمي من أجل التنمية المشتركة. كما أنها طريق مهم نحو بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية."

وأضاف أنه من خلال استرشادها بمبدأ التشاور والتعاون من أجل المنفعة المشتركة ورؤية التنمية الخضراء والنظيفة والمستدامة، فإن الصين ستشارك جميع الأطراف على أساس القواعد والمعايير والقوانين واللوائح التي تتسم بالقبول العالمي بغية أن يكون تعاون الحزام والطريق مسارا للسلام والرخاء والانفتاح والابتكار والتبادل الثقافي.

ولفت يانغ إلى أن الصين في ظل بنائها على نجاح منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي الذي انعقد لأول مرة في 2017، ستحتضن بكين المنتدى الثاني لهذا المبادرة في غضون شهرين تقريبا. وفي ظل مشاركة فعّالة وجهود متضافرة من جميع الأطراف، يعتقد المسؤول الصيني أن "تعاون الحزام والطريق سيحقق تقدما أكبر لمصلحة جميع الشعوب."

قال مسؤولان كبيران من الصين ولوكسمبورغ في ميونخ يوم الجمعة الماضيي إن الصين ولوكسمبورغ ترغبان في تعميق التعاون العملي والسعي إلى تحقيق تنمية مشتركة.

والتقى يانغ جيه تشي، عضو المكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني وأيضا مدير مكتب لجنة الشؤون الخارجية باللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، التقى وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن على هامش الدورة الـ55 من مؤتمر ميونج للأمن.

وذكر يانغ أن العلاقات بين الصين ولوكسمبورغ دخلت مرحلة جديدة تتسم فيها التبادلات الثنائية رفيعة المستوى بأنها وثيقة وتتعزز فيها الثقة السياسية المتبادلة والعلاقات الاقتصادية والتجارية بشكل مستمر.

ومضى يانغ في حديثه قائلا إنه يتعين على الجانبين تنفيذ التوافقات التي توصل إليها زعيما البلدين، وتعميق التعاون باستمرار في مجالات تقليدية مثل المالية والشحن الجوي وكذا في مجالات التكنولوجيا الفائقة، حتى يتسنى خلق نقاط بارزة جديدة في التعاون البراغماتي.

وقال يانغ إن الصين تثمن مشاركة لوكسمبورغ النشطة في مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين، مضيفا أنه يرى أنه يتعين على الجانبين إعلاء راية التعددية والتواصل والتعاون بشكل وثيق مع الآخر في الشؤون الدولية.

وأشار يانغ إلى أن الصين تدعم بقوة عملية التكامل الأوروبي وترغب في تعزيز التعاون الاقتصادي والتجاري والاستثماري مع الاتحاد الأوروبي فضلا عن السعي بجد إلى تحقيق التضافر بين مبادرة الحزام والطريق وإستراتيجية الاتحاد الأوروبي للتنمية.

وقال أسيلبورن إنه يسرنا أن يحافظ الجانبان على تبادلات وثيقة وودية. فقد حققت لوكسمبورغ والصين نتائج مثمرة في التبادلات والتعاون في شتي المجالات مثل التمويل والاستثمار والعلوم الإنسانية في السنوات الأخيرة.

ولدى تسليطه الضوء على أهمية التواصل والتنسيق مع الصين في الشؤون متعددة الأطراف، أكد أسيلبورن أن لوكسمبورغ ترغب في تعميق التعاون البراغماتي في مختلف المجالات على أساس الاحترام المتبادل والثقة المتبادلة، وتحقيق نتائج تقوم على المنفعة المتبادلة والفوز المشترك على مستوى أعلى.


تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة