الفوانيس الصينية الحمراء تضيء شفشاون "جوهرة المغرب الزرقاء" احتفاء بعيد الربيع

الوقت:2019-02-03 09:39:04المصدر: شبكة شينخوا

تزينت أزقة مدينة شفشاون شمال المغرب، التي توصف بـ"الجوهرة الزرقاء"، بأكثر من 1500 فانوس أحمر صيني، احتفاء بعيد الربيع وحلول السنة الصينية الجديدة.

وأرخى المزيج بين اللونين الأحمر والأزرق، الذي يطغى على بنايات شفشاون دفئا ساحرا على المدينة الجبلية، التي تستعد للاحتفاء بعيد الربيع الصيني، الذي يصادف هذه السنة الثلاثاء المقبل.

وتعد شفشاون واحدة من عدة مدن مغربية تم اختيارها من قبل سفارة الصين في المغرب والمركز الثقافي الصيني في الرباط لاحتضان الاحتفالات بالسنة الصينية الجديدة.

ووسط الفوانيس الصينية وزرقة بنايات شفشاون، أبهر ممثلون قدموا من بلدية تشونغتشينغ، سكان المدينة المغربية وزوارها بلوحات استعراضية متميزة.

كما انخرط رياضيون ينتمون للجامعة الملكية المغربية للجيدو وفنون الحرب المماثلة في تقديم لوحات استعراضية برفقة فرقة من مدينة شنجن الصينية، التي أبدعت في أداء رقصتي الأسد والتنين.

وحازت هذه الرقصات إعجاب الجمهور الحاضر.

ولم تخف الطفلة ياسمين البقالي، لوكالة أنباء ((شينخوا)) إعجابها الكبير بالرقصات الصينية.

أما وزير السياحة المغربي محمد ساجد، فقال إن هذه هي المرة الأولى التي تشهد فيها مدينة شفشاون مثل هذا الاحتفال بمناسبة عيد الربيع الصيني.

وأضاف "لقد رأينا ثقافتي المغرب والصين تمتزجان هنا، وهذا ما يساهم في تعزيز جسور التعارف والتقارب بين الشعبين الصديقين".

وأوضحت تشانغ كوانجي، سائحة صينية قادمة من بكين أنها حجزت في مدينة شفشاون في هذه الفترة خصيصا من أجل المشاركة في احتفالات عيد الربيع الصيني.

وقالت تشانغ إنها متحمسة للاحتفال بعيد الربيع في بلد أجنبي، معربة عن أملها في "استمرار تقدم الصين، وزيادة إشعاع الثقافة الصينية".

ومع حلول الظلام، اكتظ وسط مدينة شفشاون بالزوار، الذين قدموا ليستمتعوا بجمالية أضواء الفوانيس الصينية.

وقد أشرف على إيقاد الفوانيس سفير الصين في المغرب لي لي، ووزير السياحة المغربي، بالإضافة إلى مجموعة من المسؤولين المحليين في المدينة المغربية، متمنين سنة سعيدة للجميع.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة