سفير صيني: الصين والمملكة المتحدة تتمتعان بإمكانيات هائلة وآفاق واعدة في بناء الحزام والطريق

الوقت:2018-11-30 17:00:13المصدر: شبكة شينخوا

قال السفير الصيني لدى المملكة المتحدة، ليو شياو مينغ، إن الصين والمملكة المتحدة، كلاهما بلد كبير بحضارة رائعة وتأثير عالمي، يتمتعان "بإمكانيات هائلة وآفاق واعدة" في بناء مبادرة الحزام والطريق.

أدلى ليو بهذه التصريحات خلال حديث بجامعة كامبردج، ضمن المؤتمر العالمي السادس لقطاع العقارات وتمويله والاستثمار فيه، حيث افتتح هنا ليلة الثلاثاء.

وأضاف ليو أنه "في المرحلة الجديدة، تتمتع جهودنا المشتركة في بناء الحزام والطريق بإمكانيات هائلة وآفاق رائعة"، مؤكدا على "أن السنوات الخمس الماضية قد شهدت أن مثل هذه الجهود قد أصبحت علامة بارزة في التعاون بين الصين والمملكة المتحدة".

ومضى يقول "إن المملكة المتحدة معروفة بروحها الريادية" مشيرا إلى أن المملكة المتحدة هي أول بلد أوروبي كبير تقدم بطلب الانضمام للبنك الآسيوي للاستثمار في البنية التحتية، وكانت الثانية بعد الصين فقط، للإسهام بالتمويل الخاص للبنك.

وأضاف أن الحكومة البريطانية قد أظهرت رؤيتها الثاقبة من خلال جعل المملكة المتحدة "شريكا طبيعيا" للصين، وتعميق تعاونها مع الصين في بناء مبادرة الحزام والطريق.

هذه المبادرة التي اقترحتها الصين قبل خمس سنوات، أكد السفير ليو على أنها "تهدف إلى تعزيز الترابط بين دول ومناطق العالم، من أجل تحقيق تنمية مترابطة بينيا، وفتح مجالات جديدة للنمو الاقتصادي العالمي".

وأوضح "أن مبادرة الحزام والطريق تتابع تيار العصر وتأخذ زمام المبادرة في التعاون العالمي، وقد شهدت السنوات الخمس الماضية (من عمر المبادرة) تجذرها وتعزز قوتها وطرح ثمارها".

لقد عيّنت الحكومة البريطانية مبعوثا خاصا لمبادرة الحزام والطريق، وتأسس في الوقت نفسه، مجلس خبراء لحفز تنسيق السياسات ودفع التطور والنمو في إطار المبادرة، وفقا للسفير الصيني لدى المملكة المتحدة.

وأوضح السفير ليو "أن المملكة المتحدة يمكن أن تكون نموذجا جيدا لتحقيق الثمار المبكرة"، في وقت تعمق فيه فهمها لهذه المبادرة، ويحقق التعاون بين البلدين كما متزايدا من الحصاد المبكر.

واستشهد السفير ليو بمثال هو التشييد الحالي للهيكل الرئيسي لمحطة الطاقة النووية في مشروع (هينكلي بوينت سي)، باعتباره مشروعا بارزا للتعاون بين الصين والمملكة المتحدة، ودخول التقييم الشامل حول تصميم التكنولوجيا النووية (هوالونغ واحد)، مرحلته الثالثة. وكذلك بدء العمل في مشروع تطوير مرافئ البرت الملكية، شرقي لندن، بكلفة 1.7 مليار جنيه استرليني(2.17 مليار دولار أمريكي) باستثمار من مجموعة ABP القابضة الصينية.

وبدأت مؤسسة السكك الحديدية الصينية أول رحلات قطارات الشحن السريعة، بين مدينة إيوو بمقاطعة تشجيانغ الصينية ومدينة لندن، موفرة خيارا جديدا على الأرض، لنقل البضائع بين الصين والمملكة المتحدة، حسب قول السفير.

وقال ليو "إن هذا قد وسع مبادرة الحزام والطريق إلى النهاية الغربية لأوروبا"، مضيفا أن بإمكان المملكة المتحدة "أن تكون رائدا في استكشاف التعاون العميق ضمن المبادرة".

وأوضح "أن المملكة المتحدة لديها قوة فريدة في الخدمات المالية، وصناعة الخبرة والابتكار. وخلال السنوات الأخيرة، بادر الكثير من الناس، من مختلف نواحي الحياة، إلى طرح الكثير من الأفكار حول كيفية الاستفادة من نقاط القوة هذه، للمزيد من المشاركة العميقة في تطوير مبادرة الحزام والطريق".

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة