تقرير إخباري: قمة هامبورغ تناقش مبادرة الحزام والطريق

الوقت:2018-11-28 17:27:56المصدر: شبكة شينخوا

اجتمع مسؤولون وخبراء ورواد أعمال في قمة هامبورغ يوم الاثنين تركيزا على تعزيز التعاون الاقتصادي على خلفية الحمائية المتصاعدة.

وحظيت مبادرة الحزام والطريق المقترحة من قبل الصين بنصيب وافر من المناقشات في القمة التي افتتحت هنا في هامبورغ يوم الاثنين تحت عنوان " قمة هامبورغ: الصين تقابل أوروبا".

وفي كلمة الافتتاح، قال المستشار الألماني السابق جيرهارد شرودر إن الفرص التي خلقتها مبادرة الحزام والطريق من شأنها أن تقرب بين الشعوب والشركات في آسيا وأوروبا أكثر.

وأضاف شرودر أن" هذه المبادرة قوبلت باهتمام كبير في جميع أنحاء العالم--بما في ذلك ألمانيا وأوروبا. إنها إشارة قوية على أن الصين ترغب في تواصل أوثق وأسرع وأفضل مع شركائها التجاريين الرئيسيين".

كما دعا إلى تعاون صيني-ألماني أوثق لتعزيز التعددية ودرء التحديات الجديدة.

وشرودر هو الرئيس الفخري لقمة هامبورغ التي أطلقت من قبل الغرفة التجارية في هامبورغ عام 2004.

وتهدف مبادرة الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21، التي اقترحتها الصين عام 2013، إلى بناء شبكة للتجارة والبنية التحتية تربط آسيا مع أوروبا وأفريقيا على طول مسارات التجارة لطريق الحرير القديم بحثا عن التنمية والرخاء المشتركين.

وشاطره في الرأي بيتر هيليس، نائب رئيس الغرفة التجارية للاتحاد الأوروبي في جنوب الصين، مشجعا الشركات في الاتحاد الأوروبي على الانخراط أكثر في مبادرة الحزام والطريق.

ووصف هيليس المبادرة بأنها شبكة بنية تحتية متعددة الأبعاد تدعمها ممرات اقتصادية متمثلة في طرق نقل برية وبحرية وجوية.

وقال هيليس إنه يتعين على رجال الأعمال في أوروبا عدم التقوقع حول أنفسهم، مضيفا أن البنية الأساسية اللوجستية-- المربوطة بمشاريع سكك حديدية وموانئ وخطوط أنابيب رئيسية-- قد مهدت الطرق بالفعل لفرص تجارية جيدة.

وأضاف هيليس:"هناك بالفعل عدد من خطوط القطارات تربط بين مدن غرب الصين وهامبورغ ودويسبرغ في ألمانيا. فلماذا لا نستفيد منها؟"

وبالنسبة لجينس ماير، المدير التنفيذي لهيئة ميناء هامبورغ، فإن مبادرة الحزام والطريق تهدف إلى أكثر من بناء البنية التحتية.

وقال: "إنها تنطوي على مزيد من التواصل المعلوماتي"، مضيفا أن تعاونه مع ميناء شانغهاي أسفر عن نتائج مثمرة.

وقال ماير إن جيل الشباب في البلدين يتقاسم تجربة الرقمنة وبعض حلول تكنولوجيا المعلومات التي عززت كفاءة إدارة الموانئ بشكل كبير.

وبالإضافة إلى القيمة التجارية لمبادرة الحزام والطريق، أشار توماس بي لامينديس، نائب رئيس شركة (كي أل سي) للاستشارات القانونية في اليونان، إلى المبادرة باعتبارها قوة دافعة لتعزيز السلام والاستقرار.

وقال إن طريق الحرير الجديد يغطي "أسخن المناطق" في العالم، و"سيعود بفوائد عدة أضعاف على الناس المستثمرة" لأنه "يخلق تدفقات تجارية ويحقق الرخاء ويجنب الإرهاب والتطرف".

وختم بقوله: "إذا وفرت لهم حياة جيدة، لن توجد لديهم رغبة في شن هجمات، أنهم يريدون حياة جيدة مع أسرهم". 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة