شي يلتقي قادة دول جزر الباسيفيك لبحث تعزيز التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق

الوقت:2018-11-19 16:02:11المصدر: شبكة شينخوا

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ هنا يوم الجمعة قادة دول جزر الباسيفيك التي تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين لتبادل الآراء بشأن العلاقات الثنائية والتعاون البراجماتي.

وخلال اجتماعه مع رئيس ولايات ميكرونيسيا المتحدة بيتر كريستيان، قال شي إن الصين تثمن التزام الدولة بسياسة "صين واحدة"، مضيفا أن الصين عازمة على التمسك بمبادئ الصدق وتحقيق نتائج ملموسة والمودة والنوايا الحسنة، فضلا عن التمسك بمبدأ تحقيق مصالح مشتركة أكبر من أجل تعزيز الوحدة والتعاون.

وأكد شي أنه يتطلع إلى أن يتعاون الجانبان في تنفيذ اتفاقيات التعاون التي جرى التوصل إليها بين البلدين مؤخرا بشأن البناء المشترك للحزام والطريق، فضلا عن التعاون في مجالات التجارة والاستثمار والزراعة وصيد الاسماك وبناء البنية التحتية.

وأعرب شي عن أمنياته بنجاح الحدث السياحي الذي تعتزم الصين ودول جزر الباسيفيك تنظيمه في 2019.

وأضاف شي أن الصين على استعداد لدعم ومساعدة ولايات ميكرونيسيا المتحدة في التعامل مع التغير المناخي في إطار التعاون الجنوبي-الجنوبي.

ومن جانبه، قال كريستيان إن بلاده تثمن العلاقات مع الصين وتثمن أيضا موقف الصين الخاص بالمساواة بين جميع الدول، سواء أ كانت كبيرة أو صغيرة.

وأضاف أن مبادرة الحزام والطريق مهمة للغاية من أجل التنمية الإقليمية، مؤكدا أن بلاده مستعدة لتوسيع التعاون مع الصين في مجالي التجارة والسياحة، فضلا عن دعم التواصل والتنسيق بشأن مواجهة مشكلة التغير المناخي.

وخلال لقائه رئيس وزراء ساموا، تويليبا ماليلجاوي، أشار شي إلى وجود فرص جديدة أمام العلاقات الثنائية من أجل التنمية.

وحث شي الجانبين على التحلي بدرجة كبيرة من الثقة السياسية المتبادلة ومواصلة دعم بعضهما البعض في القضايا المتعلقة بالمصالح الأساسية والشواغل الكبرى لكل منهما، وتوسيع التعاون في مختلف المجالات في إطار مبادرة الحزام والطريق، فضلا عن تعزيز التبادلات الشعبية.

وأضاف شي أن الصين تدعم ساموا في استضافة دورة ألعاب الباسيفيك 2019، وأن الصين تعتزم مواصلة دعم ساموا في تعزيز قدراتها على مواجهة التغير المناخي.

ومن جانبه، قال تويليبا إنه منذ إقامة علاقات دبلوماسية بين ساموا والصين، فإن ساموا تلتزم بسياسية "صين واحدة".

وأعرب رئيس الوزراء عن امتنانه للصين لمساعدتها ساموا في بناء البنية التحتية، ما سيدعم نضالاتها في سبيل التخلص من وضعها كأحد أقل الدول نموا ويدعم التنمية فيها.

وأضاف تويليبا أن ساموا مستعدة للمضي قدما في مشروعات التعاون الكبيرة مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وفي لقائه رئيس وزراء فانواتو، تشارلوت سالواي، قال شي إن العلاقات بين الصين وفانواتو تمر بأفضل مراحل التنمية عبر التاريخ.

وأضاف شي أن الصين ستدعم دوما عملية البناء والتنمية في فانواتو، وستشجع المزيد من الشركات الصينية المؤهلة على الاستثمار في البلاد. كما تعتزم الصين تعزيز التعاون مع فانواتو في مجالات التجارة والبنية الأساسية والنقل والاتصالات والثقافة والتعليم والرعاية الصحية في إطار مبادرة الحزام والطريق.

ودعا شي الجانبين إلى تعزيز التنسيق والتعاون في إطار الآليات متعددة الأطراف.

من جانبه، قال سالواي إن العلاقات الثنائية بين البلدين تمر بأفضل مراحلها عبر التاريخ. وقدم شكره للصين للمساعدة طويلة الأجل التي قدمتها، معربا أيضا عن إعجابه بإنجازات الصين في الإصلاح والتنمية.

وأوضح أن التعاون البراجماتي بين البلدين يتقدم بسلاسة في مختلف المجالات، مما يعزز التنمية في فانواتو.

كما أكد أن فانواتو ملتزمة بسياسة "صين واحدة" وتثمن مبادرة الحزام والطريق وتعتزم المشاركة بنشاط فيها، مضيفا أن بلاده تدعم مواقف الصين بشأن القضايا الإقليمية والدولية الكبرى.

وفي اجتماعه مع رئيس وزراء جزر كوك، هنري بونا، قال شي إن الصين وجزر كوك استطاعتا إقامة علاقات قائمة على الصداقة المخلصة والاحترام المتبادل والتعامل على قدم المساواة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين قبل 21 عاما، واستطاع البلدان تحقيق نتائج متبادلة النفع.

وقال شي إنه في إطار انتهاز فرصة التوقيع على وثائق تعاون ثنائي بشأن البناء المشترك للحزام والطريق، فإن الصين مستعدة لدعم الصداقة بين الشعبين وتعزيز التواصل والتعاون مع جزر كوك في مجالات الاقتصاد والتجارة والسياحة والثقافة وعلى المستويات المحلية، وفقا لمبدأ تحقيق النمو المشترك عبر الحوار والتعاون.

وقال بونا إن بلاده تفخر بعلاقاتها الطيبة مع الصين، وهي العلاقات التي تقوم على الاحترام المتبادل وعدم تدخل أية دولة في الشؤون الداخلية للدولة الأخرى، إلى جانب التعامل بين البلدين على قدم المساواة.

وأكد بونا أن بلاده تلتزم بسياسة "صين واحدة" وتشعر بالامتنان لدعم الصين لها في مختلف المجالات، من بينها البنية التحتية.

وأضاف بونا أن التوقيع على اتفاقيات ثنائية بشأن البناء المشترك للحزام والطريق فتح مجالا أوسع للتعاون.

وفي لقائه رئيس وزراء تونجا، صامويلا أكيليسي بوهيفا، قال شي إن هذا العام يوافق الذكرى ال20 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال شي إن التعاون بين الصين وتونجا أثمر بنتائج مثمرة في إطار التعاون متبادل النفع عبر الأعوام ال20 الماضية.

وأكد شي أن الصين تثمن التزام تونجا الشديد بسياسة "صين واحدة" وترحب بمشاركة البلاد النشطة في البناء المشترك للحزام والطريق.

وأوضح شي أنه يتطلع إلى أن يستفيد الجانبان من إمكاناتهما، وأن يعملا على تعزيز التعاون في مجالات التجارة والاستثمار والبنية التحتية وتوسيع التبادلات الشعبية والثقافية والتواصل على المستوى المحلي.

وقال بوهيفا إن تونجا تثمن معاملة الصين لبلاده كشريك متساوٍ، وتشكر الصين على مساعداتها القيمة، خاصة الزيارة الأخيرة التي قامت بها السفينة الطبية التي حملت اسم "سفينة السلام" إلى تونجا.

وأكد بوهيفا أن تونجا ملتزمة بسياسة "صين واحدة"، مضيفا أن بلاده تهنئ الصين على نجاح معرض الصين الدولي للواردات. كما تنظر تونجا بعين الإعجاب لبصيرة الصين وآفاق التنمية بها. وأعرب بوهيفا عن سعادة بلاده بالانضمام إلى التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وفي لقائه رئيس وزراء نييوي، توكي تالاجاي، أكد شي على أن الصين ستواصل اتباع سياسة تحقيق منافع ومصالح مشتركة أكبر وستتمسك بمبادئ الإخلاص وتحقيق النتائج الملموسة والمودة وحسن النوايا في إطار تطوير علاقاتها مع نييوي.

وأكد شي أن الجانب الصيني يرحب بمشاركة نييوي النشطة في التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق من أجل تحقيق الارتباطية مع بلدان المنطقة وخارجها.

كما أكد شي أن الصين مستعدة لتعزيز التعاون مع نييوي في مجالات التغير المناخي والتعاون الجنوبي-الجنوبي والشؤون البحرية وحماية البيئة، إلى جانب تعزيز بيئة مستدامة وخضراء ومنخفضة الكربون.

وقال تالاجاي إن نييوي ملتزمة بسياسة "صين واحدة"، وتثمن الصداقة والتعاون مع الصين.

وأضاف أن بلاده تثمن جهود الصين النشطة في مواجهة مشكلة التغير المناخي، وتثمن دعم الصين في مجالات النقل والبنية التحتية، مضيفا أن نييوي مستعدة لتعزيز التعاون مع الصين في مختلف المجالات ومستعدة للتنسيق معها في الشؤون الدولية.

والتقى شي أيضا مع وزير دفاع فيجي، راتو إينوكي كوبوابولا، وهو أيضا ممثل حكومة فيجي.

وقال شي إن العلاقات بين الصين وفيجي حافظت على قوة دفع تنموية صلبة، ما يؤدي إلى تحقيق منافع كبيرة للشعبين.

وأكد شي أن الصين مستعدة للعمل مع فيجي لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة وتعميق التعاون البراجماتي وتعزيز الصداقة بين الشعبين ودعم العلاقات الثنائية.

وأعرب كوبوابولا عن امتنانه للمساعدة التي قدمتها الصين لدعم التنمية الاقتصادية في فيجي وتحسين الظروف المعيشية للشعب.

وأكد أن فيجي تتطلع إلى العمل مع الصين في سبيل زيادة تعزيز التعاون البراجماتي في مختلف المجالات.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة