مقالة خاصة: رئيس مجلس الدولة الصيني يزور سنغافورة لتعزيز التجارة الحرة والتعاون الإقليمي

الوقت:2018-11-12 12:26:36المصدر: شبكة شينخوا

سوف تؤكد زيارة رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ القادمة إلى سنغافورة اصرار الصين الحازم على تعزيز الانفتاح والسعي لتحقيق تعاون متبادل النفع مع جيرانها، بحسب خبراء.

وهذه هي اول زيارة يقوم بها رئيس مجلس دولة صيني إلى البلاد منذ 11 عاما، حيث سيحضر لي إجتماع قادة الصين والآسيان (10+1) الـ21 واجتماع قادة الآسيان والصين واليابان وكوريا الجنوبية (10+3) الـ21 وقمة شرق آسيا الـ13.

وتعتبر الرحلة التي ستستمر من 12 إلى 16 نوفمبر جزءا أساسيا من دبلوماسية الصين متعددة الجوانب للدفاع عن التعددية والتجارة الحرة. وتأتي بالتزامن مع معرض الصين الدولي للواردات الذي اختتمت فعالياته مؤخرا وحضور الرئيس الصيني شي جين بينغ المقررلإجتماع إبيك القادم في بابوا نيو غينيا وقمة الـ20 في الأرجنتين.

-- تعزيز التعاون الإقليمي

وقال خبراء إن الهدف الرئيسي لرحلة لي هو السعي لتأسيس تعاون أوثق متبادل النفع مع رابطة دول جنوب شرق آسيا (الآسيان) في شؤون ثنائية وإقليمية.

وجاءت زيارة لي في الوقت الذي تواجه فيه الدولة رياح الحمائية وتحمل أهمية خاصة لصياغة توافقات إقليمية، بحسب ما قال شو لي بينغ، باحث كبير في المعهد الوطني للاستراتيجيات الدولية في الاكاديمية الصينية للعلوم الإجتماعية.

وقال شو "سنرى ما إذا كانت الصين والآسيان سيتوصلان إلى توافقات جديدة أو سيتخذان تدابير جديدة لتعميق التعاون.

وقال رئيس وزراء سنغافورة لي هسين لونغ في وقت سابق من هذا العام إنه يتطلع لتبني رؤية شراكة استراتيجية بين الصين والآسيان 2030 في قمة الاسيان والصين القادمة، وثيقة مهمة لرسم طريق للتعاون المستقبلي بين الصين والمجموعة التي تضم عشر دول.

واقترح لي هذه الخطة في اجتماع قادة الصين والاسيان في مانيلا العام الماضي.

وقال تشن شياو دونغ مساعد وزير الخارجية إنه لطالما اعتبرت الصين الآسيان أولوية في دبلوماسية حسن الجوار، مضيفا أنه سيتم التنسيق بشكل وثيق بين مبادرة الحزام والطريق وخطط تنمية الآسيان وتحقيق نتائج متبادلة النفع.

وأضاف تشن أن تحسن العلاقات الصينية مع اليابان وكوريا الجنوبية هذا العام جلب المزيد من الفرص لتعاونهم بينما أعطى دفعة جديدة لاجتماع القادة بين الاسيان والثلاث دول.

وفيما يتعلق بقمة شرق الآسيان، قال تشن إن الصين تتمنى من جميع الاطراف تعزيز التواصل الاستراتيجي ودعم التعاون البراجماتي وتعميق التفاهم المشترك والتوصل إلى توافقات.

-- علاقات أوثق مع سنغافورة

ويعد لي أول رئيس مجلس دولة صيني يزور سنغافورة خلال 11 عاما. ومن المتوقع ان تعزز زيارته العلاقات الثنائية.

وقال تشن إنه بفضل التبادلات رفيعة المستوى المتكررة ونتائج التعاون المثمر، حققت العلاقات بين الصين وسنغافورة زخما إيجابيا.

وساهمت سنغافورة بخبرة واستثمار لا يقدر بثمن في الصين خلال عملية الاصلاح والانفتاح الصينية التي استمرت 40 عاما، مع اقامة منطقة سوتشو الصناعية الصينية السنغافورية في شرق الصين لتمهد الطريق للتنمية الصناعية، بينما تخدم كمشروع مهم للتعاون بينهما. وخلال الاعوام الماضية أصبحت الصين اكبر شريك تجاري لسنغافورة وأكبر سوق للصادرات.

ومن المتوقع ان يعمل لي والقيادة سنغافورية على تسريع التعاون في الحزام والطريق والابتكار والتجارة متعددة الأطراف، بحسب تشن.

وقال كوه تشن يي عميد كلية نانيانع للتجارة الدولية "نتمنى ان يتم الإعلان عن اجراءات جديدة لتعزيز التعاون التجاري والاقتصادى خلال زيارة لي."

ووسط عدد لا حصر له من المشروعات المشتركة، يحرص كوه بشكل كبير لمعرفة التقدم الذى تحقق في ثلاثة مشروعات بارزة -- مشروعات للتنمية الحضرية المستقبلية لمدينة قوانغتشو للمعرفة بين الصين وسنغافورة ومدينة تيانجين الأيكولوجية وأيضا طريق سكة حديد - بحري لدعم اللوجستيات بين البلدين ودول أخرى.

وأسهمت سنغافورة التي تتولى الرئاسة المتناوبة للاسيان هذا العام بالكثير خلال الأعوام الماضية في علاقات الصين مع الآسيان وتعاون مبادرة الحزام والطريق في جنوب شرق آسيا.

ويتوقع تشن قانغ مساعد مدير معهد شرق الآسيان، الجامعة الوطنية في سنغافورة، نجاح زيارة لي في التعاون الثنائي والاقليمي.

وقال تشن "لن تدفع زيارة رئيس مجلس الدولة العلاقات الثنائية السليمة بالفعل إلى مستوى أعلى فقط وانما ستعزز ايضا التعاون بين الصين والآسيان ودول آسيوية أخرى." 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة