الصين وأنجولا تتفقان على تعزيز العلاقات الثنائية

الوقت:2018-10-11 12:27:41المصدر: شبكة شينخوا

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ محادثات مع نظيره الأنجولي جواو لورنسو في بكين، واتفقا على مواصلة تطوير العلاقات الثنائية.

وقال شي إنه مسرور لقيام لورنسو بثاني زياراته لبكين خلال شهر تقريبا، حيث جاء للمشاركة في قمة بكين 2018 لمنتدى التعاون الصيني-الأفريقي (فوكاك) في أوائل سبتمبر.

وأضاف أن نجاح القمة ضخ قوة وفرصا في تنمية العلاقات الصينية-الأفريقية والصينية-الأنجولية، داعيا الجانبين إلى العمل معا بنشاط وسرعة لتعزيز تنمية العلاقات.

وتابع "الصين واثقة من مستقبل التعاون الثنائي"، داعيا الجانبين إلى "تدعيم الثقة السياسية المتبادلة وتقوية الاتصالات رفيعة المستوى وتعميق الاتصال الاستراتيجي وفهم ودعم المصالح الجوهرية والشواغل الكبرى لبعضهما البعض."

وأشار إلى أن الصين تشعر بتعاطف مع الخبرات التاريخية للدول الأفريقية وتدعم بشدة معارضة الدول الأفريقية للتدخل الأجنبي، وتدعم الدول الأفريقية أيضا في اختيار مسار التنمية باستقلالية.

وقال إنه يتوقع أن ينفذ الجانبان نتائج قمة 2018 وأن يعززا المبادرات الثماني الكبرى التي كشفت عنها القمة لتحقيق تقدم مبكر ودفع مبادرة الحزام والطريق.

ودعا الرئيس الصيني الجانبين إلى دفع التكامل الاستراتيجي للخطط التنموية للبلدين وتقوية التعاون في المجالات التقليدية وتوسيع مجالات نمو جديدة في التعاون متبادل النفع وتعزيز التحول للصناعة والتنوع الاقتصادي في أنجولا.

كما قال إنه من الضروري توسيع نطاق التبادلات بين الشعبين وبين المحليات.

ودعا لإجراء تنسيق أوثق متعدد الأطراف، معربا عن أمله في أن يحمي الجانبان التعددية بشكل مشترك وأن يقيما اقتصادا عالميا مفتوحا وأن يجعلا النظام الدولي أكثر عدلا وإنصافا.

وقال الرئيس الأنجولي إن بلاده والصين حافظتا على تبادلات وثيقة ورفيعة المستوى، ما يظهر الأهمية البالغة التي أولاها الجانبان للعلاقات بينهما.

وأشار لورنسو إلى أن التعاون المشترك لعب لفترة طويلة دورا إيجابيا في التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أنجولا، قائلا إن أنجولا تتطلع إلى تقوية التعاون الثنائي في البنية التحتية وتحسين مستويات معيشة المواطنين لتعزيز التنمية في أنجولا.

وأضاف أن قمة فوكاك عزز التعاون بين الصين وأفريقيا ككل، وأن الدول الأفريقية تقدر بشدة التعاون بين الصين وأفريقيا "على أساس الحاجات الحقيقية لأفريقيا واتخاذها إجراءات ملموسة بدون ربطها بأية شروط سياسية أو تدخلها في الشؤون الداخلية للدول الأفريقية."

وتابع لورنسو "خطط التعاون التي طرحتها الصين في إطار فوكاك تؤثر بشكل إيجابي للغاية على التنمية في الدول الأفريقية."

وأشار "نأمل في أن يصبح التعاون بين أنجولا والصين نموذجا للتعاون بين أفريقيا والصين."

وأعرب عن تقدير أنجولا للتأثير الصيني المهم على الشؤون الدولية، مشيدا بدورها البناء في معالجة القضايا الأفريقية الساخنة.

كما قال الرئيس الأنجولي إن بلاده تدعم التعددية وتؤيد أن تكون كل الدول هي من يقرر مستقبل العالم، معربا عن الرغبة في التعاون بشكل وثيق مع الصين في الشؤون متعددة الأطراف.

كما شهد الرئيسان التوقيع على سلسلة من وثائق التعاون الثنائية.

كما التقى رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ وكبير المشرعين الصينيين لي تشان شو لورنسو يوم الثلاثاء.

تحرير: تشي هونغ