الصين والإمارات تتطلعان إلى تعاون اقتصادي أوثق في إطار مبادرة الحزام والطريق

الوقت:2018-07-24 12:57:13المصدر: شبكة شينخوا

عقد مساء يوم 20 يوليو الجاري منتدى اقتصاديا بشأن فرص الأعمال بين الإمارات العربية المتحدة والصين، وذلك في إطار زيارة الدولة التي قام بها الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى البلد العربي.

حضر المنتدى الاقتصادي الإماراتي - الصيني، الذي استضافته كل من وزارة التجارة الصينية ووزارة الاقتصاد الإماراتية، 450 مسئولا وممثلا عن قطاع الأعمال من البلدين، من بينهم وزير التجارة الصيني تشونغ شان ووزير الاقتصاد الإماراتي سلطان بن سعيد المنصوري.

وأشاد تشونغ في كلمته الرئيسية بالاتفاق الذي جرى خلال زيارة شي على الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين الصين والإمارات إلى شراكة استراتيجية شاملة.

وأشار تشونغ إلى المستقبل المشرق للتعاون البراجماتي بين البلدين في ظل العولمة الاقتصادية والتنوع الاقتصادي، مؤكدا على عزم الصين على تعزيز التجارة الحرة العالمية في مواجهة الأحادية والحمائية.

وأوضح تشونغ أنه حتى الآن سجلت 6 شركات من الإمارات للاشتراك في معرض الصين الدولي للاستيراد المقرر عقده مطلع نوفمبر في شانغهاي، أكبر مركز مالي في الصين.

وحث الوزير الصيني أيضا على تعزيز التعاون في مجالات الطاقة والخدمات والتكنولوجيا الجديدة والفائقة في إطار مبادرة الحزام والطريق.

في السياق نفسه، أعرب المنصوري عن تفاؤله وعن توقعاته الكبيرة بشأن آفاق الشراكة الاستراتيجية الشاملة مع الصين، أكبر شريك تجاري للإمارات.

وأضاف أن التعاون الاقتصادي الصيني - الإماراتي يغطي تقريبا كافة القطاعات، من بينها تجارة الجملة والمالية والتأمين والبناء، وهو ما انعكس في وصول حجم التجارة غير النفطية بين البلدين إلى مستوى قياسي بلغ 53.3 مليار دولار أمريكي في 2017.

وربط الوزير الإماراتي بين رؤية الإمارات 2021 - وهي حملة قومية قائمة على المعرفة تهدف إلى الاعتماد على مواهب البلاد الخاصة في إجراء تغييرات اقتصادية كبيرة - مع مبادرة الحزام والطريق الصينية، مضيفا أن بوسع الإمارات أن تصبح البوابة الرئيسية باتجاه الغرب بالنسبة للمبادرة الصينية.

يذكر أن هذه المبادرة التي طرحتها الصين عام 2013، تشير إلى الحزام الاقتصادي لطريق الحرير وطريق الحرير البحري للقرن الـ21، وتهدف إلى بناء شبكة تجارة وبنية تحتية تربط آسيا وأوروبا وأفريقيا على طول ممرات طريق الحرير العريق سعيا لتحقيق التنمية والرخاء بشكل مشترك.

وقال المنصوري إن الإمارات ترحب بالاستثمارات من الشركات الصينية، خاصة في قطاعات الابتكار العلمي والتكنولوجي والتصنيع المتقدم والبنية الأساسية.

وشهد المنتدى الاقتصادي عرضا قدمه عمر بن سلطان العُلماء، وزير الدولة للذكاء الاصطناعي في دولة الإمارات، حيث استعرض العلماء التبادلات التي جرت في السابق بين الصين وشبه الجزيرة العربية عبر طريق الحرير القديم قبل نحو 1500 عام، في الوقت الذي أعرب فيه عن تطلع بلاده إلى التعلم من الصين في تطوير الذكاء الاصطناعي.

وتابع العلماء "الصين دولة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، خاصة في البيانات الضخمة."

وأشاد العلماء بالشركات التكنولوجية الصينية العملاقة مثل تنسنت وعلي بابا وبايدو وشياومي وهواوي، معربا عن تطلعه إلى مزيد من التعاون في مجال التكنولوجيا الرقمية البصرية والقيادة بدون سائق والروبوتات المتطورة.

وأشاد العلماء أيضا بالاقتصاد الرقمي الصيني الرائد، مستشهدا ببرنامج (وي تشات)، وهو تطبيق صيني متعدد الأغراض طورته شركة تنسنت ويستخدم في إرسال الرسائل والتواصل الاجتماعي والدفع عن طريق الهاتف المحمول.

تحرير: وانغ بوه
الأكثر قراءة