خبير صربي: مبادرة الحزام والطريق تحمل الفوز المزدوج لكل من الصين وأوروبا

الوقت:2018-05-14 15:21:01المصدر: شبكة شينخوا

قال خبير علوم اجتماعية صربي هنا إن استثمارات البنية التحتية والمشاريع الأخرى ضمن إطار مبادرة الحزام والطريق المقترحة من الصين، تفيد صربيا وعموم أوروبا.

وفي مقابلة جرت مؤخرا مع وكالة أنباء الصين الجديدة ((شينخوا))، قال نيفين سفيتيسانين، مساعد الباحث البارز في معهد العلوم الاجتماعية في صربيا، إن التعاون المستقر والمثمر يساعد في تحسين الاقتصاد الصربي ومستوى حياة المواطنين، ويمثل نموذجا يحتذى لدول وسط وشرقي أوروبا لتعزيز تعاونها مع الصين ضمن هذه المبادرة ذات المنفعة المزدوجة.

في مايو الماضي، كان وفد صربي ترأسه رئيس الوزراء الصربي حينئذ اليكساندر فوسيتش، وضم العديد من الوزراء، قد حضر منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، والذي عقد في بكين، وتم خلاله التوصل إلى العديد من اتفاقيات التعاون بين البلدين.

ويعتقد هذا الخبير أن أحد منجزات التعاون بين البلدين هو جسر بوبين في العاصمة الصربية بلغراد، على نهر الدانوب. ويعتبر هذا الجسر الذي مولت بناءه شركات صينية، جسرا للصداقة بين الشعبين.

وأكد الخبير سفيتيسانين على أنه "جسر مفيد يربط جانبي بلغراد، حيث تتنقل العربات وكذلك المارة، بين الجانبين يوميا."

وأشار أيضا إلى معمل الفولاذ في سميديريفو، الذي وفر نحو 5 آلاف فرصة عمل للمحليين، بعد شرائه من قبل شركة صينية، باعتباره منجزا بارزا آخر للتعاون بين البلدين.

وأضاف أن التعاون الثنائي المتنامي يوفر أيضا فرصة للأساتذة والأكاديميين في كلا البلدين لتبادل وجهات النظر والتعلم من بعضهم البعض، مشيرا إلى مشاركته في لقاء بيوت خبرة من دول وسط وشرقي أوروبا والصين، في بكين في ديسمبر الماضي.

ويرى هذا الخبير أن التعاون بين البلدين يمثل نموذجا لدول وسط وشرقي أوروبا، موضحا أنه "إذا كان بإمكان التعاون بين صربيا والصين أن يحقق مثل هذه المنجزات ويخدم اقتصادي وشعبي البلدين، فيمكن لهذا النوع من التعاون أن يكون نموذجا جيدا لبقية الدول."

تحرير: تشي هونغ