سفير ياباني سابق يأمل في بداية جديدة للعلاقات الصينية - اليابانية

الوقت:2018-05-10 13:10:12المصدر: شبكة شينخوا

قال يوجي مياموتو سفير اليابان السابق لدى الصين إنه "في الوقت الذي يدب فيه الدفء في أوصال العلاقات الصينية - اليابانية، من المأمول أن يغتنم الجانبان فرصة زيارة رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ لتحقيق بداية جديدة للسلام والصداقة بين البلدين".

فبدعوة من رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، من المقرر أن يقوم رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ بزيارة رسمية لليابان ويحضر الاجتماع السابع لقادة الصين - اليابان - كوريا الجنوبية في طوكيو بدءا من 8 مايو.

تعد هذه أول زيارة يقوم بها رئيس مجلس دولة صيني لهذا البلد المجاور منذ ثمان سنوات، وأيضا الاجتماعي الثلاثي الأول من نوعه منذ عامين ونصف.

وقال مياموتو إن زيارة لي لليابان ستتيح فرصة للجانبين لإعادة علاقاتهما الثنائية إلى مسارها. فطالما أن الجانبين يلتزمان بالسلام الإقليمي ويحافظان على العلاقات التعاونية، فإن الصداقة الثنائية ستتعمق بشكل طبيعي.

وذكر أنه "من المأمول أن يكرس الجانبان أنفسهما لتعزيز الثقة السياسية المتبادلة، وتوسيع التعاون الاقتصادي القائم على الفوز المشترك، وتعزيز الصداقة بين الشعبين".

وأضاف مياموتو إن مواجهة التاريخ بشكل صريح والتطلع إلى المستقبل يشكلان الأساس للثقة المتبادلة.

وفي الوقت الذي يصادف فيه العام الجاري الذكرى الـ40 لتوقيع معاهدة السلام والصداقة بين الصين واليابان، أعرب مياموتو عن أمله في أن يدرك الشعب الياباني، وخاصة جيل الشباب، بموضوعية الأخطاء التي ارتكبتها بلاده في الماضي بما في ذلك غزوها للصين الذي كبد الشعب الصيني معاناة هائلة.

كما أعرب عن أمله في أن يعرف الصينيون الشباب المزيد عن مساهمة اليابان في التنمية الاقتصادية للصين بعدما أطلقت الأخيرة مسيرة الإصلاح والانفتاح، فضلا عن التنمية السلمية لليابان بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقال إنه "فقط من خلال القيام بذلك يمكن لشعبي البلدين الحصول على فهم متبادل أفضل".

ويرى أنه من الأهمية بمكان أن يعمل البلدان على تعزيز التواصل الشعبي عبر مختلف الأنشطة، كما ينبغي على الإعلام الاضطلاع بدور من خلال نشر المزيد من القصص التي تقرب بين شعبي البلدين.

كما دعا مياموتو اليابان إلى المشاركة بصورة فعالة في مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين، معربا عن إيمانه بأن بنائها سيعود بالفائدة على آسيا والعالم.

وقال "آمل أن تتخذ الصين واليابان المزيد من الخطوات الملموسة نحو التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، وأؤمن بأنها ستصبح تجسيدا للعلاقات الصينية - اليابانية في العصر الجديد".

وفيما يتعلق بالاجتماع السابع بين قادة الصين - اليابان -كوريا الجنوبية، ذكر مياموتو إنه يأمل في أن تحقق الدول الثلاث هدفها المتمثل في بناء كتلة تجارة حرة إقليمية، الأمر الذي "سيساعد على تعزيز اتجاه التجارة الحرة العالمية".

كان مياموتو يعمل سفيرا لليابان لدى الصين عندما عقد الاجتماع الأول لقادة الصين - اليابان - كوريا الجنوبية في ديسمبر 2008، وأشاد بإطلاق المحادثات.

وقال إن "الحوار المباشر بين قادة الدول الثلاث حول القضايا المتعلقة بالسلام والتنمية الإقليميين سيكون له بالتأكيد تأثير إيجابي".

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة