رئيس مجلس الدولة يدعو إلى انطلاق علاقات الصين واليابان مرة أخرى

الوقت:2018-05-09 14:30:28المصدر: شبكة شينخوا

دعا رئيس مجلس الدولة الصيني لي كه تشيانغ إلى بذل جهود جديدة من قبل الصين واليابان من أجل قضية السلام والصداقة بين البلدين "لتبحر مرة أخرى".

وفي مقالة موقعة في صحيفة ((أساهي شيمبون)) اليابانية يوم الثلاثاء بعنوان "دعوا قضية السلام والصداقة بين الصين واليابان تبحر مرة أخرى" قال لي "اننى اتيت إلى هنا لتعزيز تنمية العلاقات الطويلة والسليمة والمستقرة بين الصين واليابان".

وكان رئيس مجلس الدولة قد وصل إلى طوكيو مساء يوم 8 ؤفي زيارة رسمية حتى 11 مايو تلبية لدعوة من رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

وهذه الزيارة هي الأولى منذ ثمانية اعوام التي يقوم بها رئيس مجلس دولة صيني وتتزامن مع الذكرى الأربعين للتوقيع على معاهدة السلام والصداقة بين البلدين.

وخلال الزيارة سوف يحضر لي اجتماع قادة الصين و اليابان وجمهورية كوريا السابع الذى سوف يزيد التفاعل رفيع المستوى بين الدول الآسيوية الثلاث بعد توقف استمر عامين ونصف العام.

وذكر لي أن الصين واليابان جارتان هامتين. وأضاف "بالرغم من أن هناك عشرات الرحلات الجوية المباشرة بين بكين وطوكيو كل يوم وتقطع وقتا أكثر قليلا من ثلاث ساعات طيران بين المدينتين مشينا مسافة طويلة فى السنوات الأخيرة لتحسين وتطوير العلاقات بين الصين واليابان".

وأضاف أن ذلك في مصلحة شعبي الصين واليابان وكل الدول الأخرى للبلدين اللذين يديران التأثير في آسيا فضلا عن بقية العالم لتعزيز الصداقة والتعاون.

واشار لي إلى أنه في السنوات الأخيرة شهدت العلاقات بين البلدين منعطفات وتحولات وتبادلا وتعاونا في مجالات مختلفة.

وقال لي إن الصين واليابان هما ثاني أكبر وثالث أكبر اقتصاد في العالم على التوالي وأكبر اقتصادين في آسيا. وقال لي إنه يفكر فى "أنه في حالة إذا ما كانت العلاقات بين الصين واليابان ستبقى على المسار الصحيح من التنمية الصحيحة والمستقرة فإن ذلك سوف لن يحقق فقط منافع أخرى لشعبى البلدين وإنما سيخلق أيضا تعزيزا أقوى في السلام والاستقرار والتنمية والرخاء في منطقة شمال شرق آسيا والعالم أجمع".

وفي الوقت الحاضر فإن علاقات الصين واليابان تظهر قوة دفع من التحسن والوقوف في مفترق الطرق للعودة إلى المسار الطبيعي، حسبما قال لي.

وقد أكد لي على اهمية التمسك بالمبادئ وروح الوثائق السياسية الأربع الرئيسية الموقعة بين البلدين. وهي البيان الصيني الياباني المشترك لعام 1972 ومعاهدة السلام والصداقة لعام 1978 ومعاهدة الصين واليابان للسلام والصداقة والاعلان المشترك بين الصين واليابان لعام 1998 والبيان المشترك حول تقدم العلاقات الاستراتيجية والتي تحقق المنفعة التي وقعت في عام 2008.

وقال لي في المقالة "إنه قد ثبت من الواقع أنه ما دمنا نتمسك بالمبادئ وبروح الوثائق الأربع فإن العلاقات بين الصين واليابان سوف تسير بسلاسة وإلا ستعاني العلاقات من نكسات".

وأضاف رئيس مجلس الدولة أنه في نفس العام الذي وقعت الصين واليابان على معاهدة السلام والصداقة وبدأت الصين في عملية تاريخية للإصلاح والانفتاح والتطلع إلى المستقبل ولا تزال الصين أكبر دولة نامية تعتبر تنمية كأول أولوية لديها".

واشار لي بقوله "فقط في بيئة خارجية سلمية وبيئة مستقرة بين الجارات تستطيع الصين واليابان ودول أخرى من فتح طريق للتنمية السلمية يمكن أن يتسع أكثر وأكثر".

وحول العلاقات بين الصين واليابان وكوريا الجنوبية حث لي الدول الثلاث على تعزيز الاستقرار والتنمية الإقليمية والحفاظ على التجارة الحرة ونظام التجارة متعدد الأطراف القائم على القواعد عن طريق الاسراع فى إقامة منطقة تجارة حرة ومفاوضات حول الشراكة الاقتصادية الشاملة الإقليمية.

وحول التعاون في مبادرة الحزام والطريق قال رئيس مجلس الدولة إنه قد عرف من بعض الشركات اليابانية أنها ترغب في المشاركة بفرص ضخمة خلقتها المبادرة.

وقال لي إن الاقتصاديين يكملان بعضهما بشدة. وهناك آفاق احتمالات واسعة بين البلدين لتوسيع التعاون العملي في مجالات مثل الحفاظ على الطاقة وحماية البيئة والابتكار العلمي والتكنولوجي والتصنيع المتقدم والمالية والاقتصاد المشترك والرعاية الصحية والتقاعد. كما أن هناك طاقة كبيرة للشركات في البلدين لإجراء تعاون في سوق طرف ثالث.

وخلال الزيارة من المتوقع أن يشهد رئيس مجلس الدولة التوقيع على معاهدات التعاون في الصحة والعلوم الطبية وقطاع الخدمات والأمن الاجتماعي.

كما يتوقع أن توقع الدولتان على اتفاق مقايضة العملات. ويتوقع أن تمنح الصين اليابان حصة مستثمر مؤسسي أجنبي مؤهل للرنمينبي.

وقال لي إن الصين واليابان تواجهان الآن فرصا جديدة لتطوير المنفعة المشتركة والتعاون متبادل المنفعة.

وأضاف أن البلدين يتعين أن يعززا التعاون في مجالات الثقافة والسياحة وقيام أفراد من الجانبين بتبادلات أكثر فعالية في المزيد من المنصات.

وخلال الزيارة ستقدم الصين لليابان زوجا من طائر أبو منجل للتعبير عن صداقة الشعب الصيني مع اليابانيين.

وأشار لي إلى أن الصين واليابان ستسهلان أيضا التبادلات بين الشباب من البلدين لتعلم بعضهم البعض وتعرف بعضهم البعض حتى يتم التنوير من التاريخ الحقيقي والاستفادة من اختيار الطريق إلى المستقبل.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة