مسؤولة: الصين وجمهورية الدومنيكان تتعاونان أكثر بعد إقامة العلاقات الدبلوماسية

الوقت:2018-05-03 15:23:33المصدر: شبكة شينخوا

قالت فو شين رونغ الممثلة الدائمة في المكتب الصيني للتنمية التجارية في الدولة الواقعة في منطقة الكاريبي إن تأسيس العلاقات الدبلوماسية بين الصين وجمهورية الدومنيكان سيعزز العلاقات الثنائية ويدعم التعاون في عدد من المجالات.

ووقعت الصين وجمهورية الدومنيكان بيانا مشتركا في بكين يوم الثلاثاء حول إقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما.

وقالت فو يوم الثلاثاء إن هذا يمثل اتجاها لا يمكن مقاومته واصبح الالتزام بمبدأ صين واحدة اتفاقا عالميا للمجتمع الدولي.

وفي الحقيقة، حافظت الصين وجمهورية الدومنيكان قبل هذا على علاقات تجارية جيدة وتبادلات ثقافية جيدة ومهدت جميعها الطريق لتأسيس العلاقات الدبلوماسية.

وفي شهر أكتوبر 1993، وقعت الحكومتان اتفاقية لتأسيس مكاتب في عواصم بعضهما البعض من أجل تعزيز التجارة. وفتح مكتب التمثيل التجاري الصيني في سانتو دومينجو في شهر أبريل 1994 وفتحت جمهورية الدومنيكان مكتبها في بكين في شهر نوفمبر 2005.

وأظهرت بيانات رسمية أن جمهورية الدومنيكان، أكبر اقتصاد في أمريكا الوسطى والكاريبي أصبحت الآن ثاني أكبر شريك تجاري بالنسبة للصين في المنطقة وأصبحت الصين ثاني أكبر مصدر للواردات بالنسبة لجمهورية الدومنيكان.

وقالت المسؤولة إنه هناك شركات صينية عديدة تستثمر أو تخطط للاستثمار في الدولة الواقعة في الكاريبي، ما سيخلق المزيد من فرص العمل في سوق العمل المحلي.

وأضافت فو "هناك إمكانية كبيرة لدى البلدين لإقامة تعاون في مجالات، بينها البنية الأساسية والطاقة والسياحة والتجارة.

والسياحة على سبيل المثال، تجذب جمهورية الدومنيكان ما يزيد على 6.5 مليون سائح سنويا من أوروبا وأمريكا الشمالية اللتان للاستمتاع بالشواطئ الجميلة على البحر الكاريبي وتسهم السياحة بما يزيد على ستة مليارات دولار أمريكي من دخل البلاد.

وأفادت فو أنه بالسياحة، واحدة من ثلاث ركائز أساسية بالنسبة لاقتصاد الدومنيكان، وضعت البلاد هدفا لاستقبال ما يزيد على 10 ملايين سائح في عام 2021، مضيفة أن جذب المزيد من السياح الصينيين ضروري من أجل تحقيق هذا الهدف.

وفيما يتعلق بالبنية الأساسية، يوجد بجمهورية الدومنيكان طلب كبير في الاستثمار والتكنولوجيا، وأصبحت الصين دولة رائدة الآن في هذا المجال، ما يظهر وجود قدرة كبيرة للتعاون بين البلدين، وفقا للمسؤولة.

وقالت فو إن مبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين عام 2013 والتي تهدف لتأسيس شبكات تجارة وبنية أساسية تربط آسيا بأوروبا وإفريقيا على طرق الحرير القديمة وخارجها، تجذب جمهورية الدومنيكان لتحسين بنيتها الأساسية.

وقال كبير الدبلوماسيين الصينيين وانغ يي في الحفل الافتتاحي للاجتماع الوزاري الثاني للصين ومجتمع أمريكا اللاتينية ودول الكاريبي الذي عقد في سنتياغو بتشيلي في شهر يناير إن الصين مستعدة لتوقيع اتفاقيات تعاون وفقا لإطار مبادرة الحزام والطريق مع المزيد من الدول في المنطقة.

وقالت فو "العلاقات الدبلوماسية التي أسستها بنما مع الصين في شهر يونيو الماضي تعد مثالا جيدا يتعين على الدول الأخرى في المنطقة اتباعه." وتحسنت العلاقات والتعاون الثنائي بين بنما والصين بشكل كبير منذ ذلك الوقت.

وحثت فو أيضا الشركات في جمهورية الدومنيكان على المشاركة بشكل فعال في معرض الاستيراد الدولي الصيني الذي سيعقد في شانغهاي في شهر نوفمبر.

وأضافت فو أن المعرض سيكون منصة جيدة للبلدين لتعزيز مصالحهما المشتركة ودعم التعاون.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة