الصين وبريطانيا تتفقان على زيادة تدعيم العصر الذهبي للعلاقات الثنائية

الوقت:2018-04-20 10:26:11المصدر: شبكة شينخوا

 اتفق الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي يوم الخميس على زيادة تدعيم العصر الذهبي للعلاقات الثنائية بين الجانبين.

وفي محادثة هاتفية، أشار شي إلى أنه خلال زيارة ماي للصين في وقت سابق هذا العام، تم التوصل إلى توافق هام من أجل زيادة تدعيم العصر الذهبي للعلاقات بين الصين وبريطانيا.

واتفق الجانبان على دفع العلاقات الثنائية إلى مستوى أكثر استراتيجية وعملية وعالمية وشمولا وبذل جهود مشتركة للدفع الدائم للعلاقات بين البلدين نحو التقدم.

وقال شي إن الصين على استعداد للعمل مع بريطانيا من أجل تعزيز الاتصالات والتنسيق فى السياسة الكلية والحفاظ على تبادلات عالية المستوى واتصالات مؤسساتية وتدعيم التعاون العملي في إطار مبادرة الحزام والطريق وتقديم المزيد من الفرص لتحديث وتسريع "العصر الذهبي" للعلاقات الثنائية.

وأعرب شي عن الأمل في أن يضخ الجانب البريطاني المزيد من الطاقة الايجابية في تنمية العلاقات بين الصين وبريطانيا.

وأشار إلى أنه على الدولتين، كعضوين دائمين في مجلس الأمن، الاستمرار في تعميق التعاون الدولي وعمل إسهامات أكبر في بناء نمط جديد من العلاقات الدولية تتسم بالاحترام المتبادل والإنصاف والعدالة والتعاون المربح للجميع.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية إنها سعيدة للتأكيد من الجانبين على زيادة تعميق "العصر الذهبي" للعلاقات الثنائية ورحبت ببرنامج الربط بين بورصتي لندن وشانغهاي الذي سيتيح للمستثمرين في إحداهما الاستثمار في الأخرى.

كما أشادت ماي بالتعهدات التي قدمها شي بشأن المزيد من انفتاح اقتصاد الصين في خطابه الرئيسي في المؤتمر السنوي لمنتدى بوآو الآسيوي 2018 في هاينان جنوب الصين.

وأضافت أن الجانب البريطاني على استعداد للتعاون مع الصين من أجل الحفاظ على تبادلات وثيقة عالية المستوى وتوسيع التعاون في مجالات مختلفة ومواصلة استكشاف بناء الحزام والطريق والتعزيز الفعال للعصر الذهبي للعلاقات الثنائية بين البلدين.

كما تبادل الزعيمان وجهات النظر بشأن الوضع في سوريا والتجارة العالمية، مع تأكيد شي على أن الصين تهتم اهتماما بالغا بالوضع في سوريا وتعرب دائما عن عدم رضاها عن استخدام القوة في العلاقات الدولية.

وأوضح أن بكين تصر على أنه يجب احترام السيادة والاستقلال وسلامة الأراضي، وعلى أن الإجراءات يجب أن تتم على أساس القواعد المقبولة التابعة للمجتمع الدولي.

وقال لماي إن اتهام الهجوم الكيماوي في سوريا يحتاج إلى تحقيق شامل وعادل وموضوعي تصمد نتائجه أمام اختبار الزمن، من أجل حل الأزمة السورية عن طريق الوسائل السياسية بأسرع ما يمكن.

وأشار شي إلى ان الصين وبريطانيا من المستفيدين والمؤيدين للعولمة الاقتصادية وأعرب عن استعداد الصين لبذل جهود متناغمة مع بريطانيا فضلا عن كل الأطراف المعنية لمواصلة دعم تجارة حرة وبناء اقتصاد عالمي منفتح.

وقالت ماي إن الجانب البريطاني يدعم التجارة الحرة والاقتصاد المفتوح، وعلى استعداد للحفاظ على اتصالات مع الصين بشأن القضايا الدولية والاقليمية المعنية.

تحرير: وانغ بوه
الأكثر قراءة