قطارات صينية الصنع تخدم مطار كوالالمبور الدولي

الوقت:2018-03-20 10:56:00المصدر: شبكة الصين

قطارات صينية الصنع تخدم مطار كوالالمبور الدولي(Xinhua)

أزاحت شركة "سي.آر.آر.سي تشانغتشون" الصينية المحدودة لقطارات السكك الحديدية وشركة خطوط السكك الحديدية السريعة الماليزية (إي.آر.ال)، يوم 13 مارس الجاري الستار عن القطار الجديد لخدمة الربط الحديدي لمطار كوالالمبور الدولي، وذلك في ختام إتفاق تم توقيعه في عام 2014 وافقت بموجبه الشركة الماليزية على شراء ستة قطارات من الشركة الصينية.

وقال مهد نادزمين مهد صالح، الرئيس التنفيذي لشركة (إي.آر.ال)، إنه مع تشغيل القطارات الجديدة ستزيد الطاقة الإجمالية للشركة بنسبة 50%، كما سيختصر زمن الرحلات خلال ساعات الذروة الصباحية والمساء من 20 دقيقة حاليا إلى 15 دقيقة فقط.

وأشار وزير النقل الماليزي ليو تيونج لاي، الذي قاد بنفسه القطار الجديد لقسم صغير، إلى أن التعاون بين الشركتين الماليزية والصينية قد أظهر كيفية تجاوز الحدود الوطنية لخدمة احتياجات الماليزيين، وقال "نأمل أن تنظر الشركات الأخرى إلى هذه الشراكة كمثال على العلاقات التعاونية التي يمكن أن تغير حياة الناس إلى الأفضل". مضيفا أنه مع القطارات الجديدة، تستهدف شركة (إي.آر.ال) نموا في عدد ركابها بنسبة 5% خلال العام الجاري، من 23,900 راكب/ يوم في العام الماضي.

وسلط الوزير الماليزي الضوء على الإنجازات الهائلة التي حققتها الصين في بناء أكبر شبكة سكك حديدية عالية السرعة في العالم، منوها إلى أن ماليزيا تسير كذلك بخطى حثيثة من خلال بناء المزيد من خطوط السكك الحديدية، بما في ذلك السكك الحديدية عالية السرعة التي تربط سنغافورة وكوالالمبور.

وقال ليو "نأمل أن نتمكن بحلول عام 2026، من إكمال أول خط حديدي عالي السرعة يربط بين كوالالمبور وسنغافورة، وبعدها سيربط بين كوالالمبور وبانكوك ثم الصين من خلال السكك الحديدية عالية السرعة، وهذا سيمثّل المستقبل".

ويتكون كل من القطارات الستة من قاطرة وأربع عربات بسرعة 160 كيلومترا في الساعة. ووفقا لما جاء في بيان صحفي، فإن القطارات مزود بعدد أكبر من مقاعد الركاب بمسافة أوسع بين صفوف المقاعد وسقف أعلى، إضافة إلى قدرة أكبر بـ15% على تكييف الهواء.

وأعرب تشونغ يى، المدير العام لشركة "سي.آر.آر.سي تشانغتشون"، عن أمله في أن يساعد تسليم القطارات في مزيد من التعاون مع الشركاء والموردين المحليين.


تحرير: وانغ بوه
الأكثر قراءة