معسكرات معهد كونفوشيوس فرصة لتنمية مهارات العاملين بالشركات الصينية في إقليم قناة السويس

الوقت:2018-02-26 11:15:55المصدر: شبكة شينخوا

"فرصة جيدة لتنمية المهارات"، هكذا علق المهندس محمد عبد الرحمن على التحاقه بمعسكر نظمه معهد "كونفوشيوس" في محافظة الإسماعيلية، شرق القاهرة.

ونظم معهد كونفوشيوس بجامعة (قناة السويس)، معسكرا للعاملين بشركة (جوشي) الصينية العاملة في إقليم قناة السويس، من أجل تنمية مهاراتهم الإدارية والقيادية، وتعزيز إلمامهم بالثقافتين المصرية والصينية.

وتضمن المعسكر الذي بدأ يوم الجمعة، سلسلة محاضرات ألقاها أساتذة مصريون وصينيون، إلى جانب تدريبات رياضية وذهنية، وذلك على مدار يومين.

وقال عبدالرحمن، الذي يعمل في جوشى منذ عام 2012، لوكالة أنباء (شينخوا)، إن الشركة قررت إلحاق موظفيها بهذا المعسكر لتنمية مهاراتهم في القيادة وتعلم خبرات التعامل مع مختلف المواقف التي يواجهونها في العمل.

وتعد جوشي ثاني شركة صينية يعمل بها عبدالرحمن، الذي وصفها بأنها تملك "نظام عمل قوي وناجح جدا، وأنا اتعلم منه الكثير".

وأضاف عبدالرحمن، وهو نائب مدير قسم "الفايبر فورني" في جوشي، أن " الصينيين يملكون حضارة ممتدة لكنهم لم يعيشوا على الحضارة فقط، بل عندهم التكنولوجيا والتطور وأصبحوا قوة اقتصادية عالمية، ونحن نكتسب منهم كيف يخططون ويفكرون ويواجهون المشاكل؟ وكيف يستغلون الموارد؟ بحيث حتى لو كانت قوة عكسية يحولونها لصالحهم".

وأردف أنه تم التركيز خلال المحاضرات على كيفية اكتساب المهارات الأساسية، مثل مهارات القيادة، والعمل الجماعي، ومواجهة المشاكل أثناء العمل بروح الفريق، وذلك من أجل الوصول إلى الهدف المنشود.

وتابع " نحن لدينا خبرات فنية في العمل لكن ينقصنا خبرات القيادة والإدارة.. واستراتيجية الشركة تركز على تنمية مهاراتنا، لذلك كانت تنظم دورات داخلية لنا لكن هذا أول معسكر خارجي".

وقسمت شركة جوشي الموظفين الذين سيحضرون المعسكر إلى دفعتين حتى لا يتعطل الإنتاج، الأولى ضمت 30 عاملا ومهندسا من جميع الأقسام، والتحقوا بالمعسكر بالفعل يوم السبت الماضي، بينما ستلتحق الدفعة الثانية بالمعسكر الأسبوع المقبل.

من جانبه، قال الدكتور حسن رجب مدير معهد كونفوشيوس بجامعة قناة السويس، إن المعهد قام بتنظيم هذا المعسكر انطلاقا من دوره في خدمة المجتمع.

وأضاف إن " إقليم قناة السويس هو مستقبل مصر، ومن خلال احتكاكنا بالشركات الصينية العاملة في الإقليم وجدنا أنها تحتاج إلى المساعدة لذلك نظمنها هذا المعسكر الذي يعد الأول من نوعه".

وتابع رجب، الذي عاش في الصين لمدة خمس سنوات، أن " المعسكر عبارة عن دورة تدريبية لمدة يومين، تتضمن محاضرات لتنمية المهارات البشرية لدى العاملين المصريين والصينيين في شركة جوشي".

وأوضح أن المحاضرات تهدف إلى توعيه المهندسين الصينيين بكيفية التعامل مع المصريين، وكذلك الأمر بالنسبة للمصريين أثناء التعامل مع الصينيين.

ونوه بأن يتم التركيز أثناء المحاضرات على كيفية العمل الجماعي، والقيادة، وأن تكون هناك دائما خطط بديلة لحل المشكلات التي يتم مواجهتها.

واستطرد أن " المعسكر يستهدف التوعية بالثقافتين المصرية والصينية، فهما من أقدم ثقافات العالم، وهما ثقافتان متقاربتان".

وأشار رجب، الحاصل على الدكتوراه في الأدب الصيني من الصين، أن معهد كونفوشيوس سوف ينظم معسكرات أخرى لهذا الغرض، مضيفا أن " هناك حوالي 20 شركة صينية في إقليم قناة السويس سيتم تدريب العاملين فيه، البداية مع جوشي وسيتبعها دورات أخرى".

ورأى أن " إقامة هذه المعسكرات إسهام بسيط من معهد كونفوشيوس وجامعة قناة السويس لتفعيل العلاقات مع الشركات الصينية العاملة في إقليم قناة السويس".

وأكد أن معهد كونفوشيوس الرئيسي في بكين يدعم إقامة هذه المعسكرات ويحث كل مراكز كونفوسيوش على التواصل مع الشركات الصينية لأنها امتداد للثقافة الصينية.

بينما قال سونغ بو المستشار التعليمي بالسفارة الصينية بالقاهرة، إن " من شأن هذا النوع من التدريب أن يفيد الموظفين الصينيين والمصريين في جوشي من أجل فهم أفضل للثقافات الفريدة لبعضهم البعض".

ورأى أن " الدرس المهم لكل من الموظفين الصينيين والمصريين هو أن الشركة تسعى للقضاء على الحواجز الثقافية بين موظفيها لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة، واعتقد أنه بفضل ما توفره جامعة قناة السويس فإن هذا الدرس مفهوم لكل من حضروا البرنامج التدريبي".

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة