مقالة خاصة: منطقة كوانتان الصناعية بين ماليزيا والصين تحقق نتائج مشتركة

الوقت:2018-02-23 15:12:18المصدر: شبكة شينخوا

الرجل الأربعيني مهد شكري بن عريفين، مسئول عن آخر إجراءات العمل على خط إنتاج المعادن في معمل فولاذ (Alliance Steel)، ليست لديه فكرة كاملة عن استخدامات قضبان الأسلاك أو المعادن.

ولكنه يعرف جيدا أنه يعمل في معمل الحديد الأكبر في ماليزيا، وربما الأكثر تقدما في جنوب شرق آسيا.

إن مهمته المتركزة على عزل المنتجات غير المنتظمة بطولها، غير معقدة، ولكن هذا العمل هو الأول لهذا الرجل القادم من ولاية باهانغ شرقي ماليزيا، في مثل هذا المعمل الحديث.

وعندما سئل عن سبب اختياره للعمل مع (Alliance Steel) وهو أول معمل يبدأ عملياته التصنيعية في مجمع كوانتان الصناعي المشترك بين ماليزيا والصين، على مساحة 3000 أكرا، أجاب شكري بتأكيد خاص على الأجور الجيدة وهي أعلى بـ20% عن عمله السابق، إضافة لتوفر إيجابيات أخرى مثل مكان الإقامة المجهز بصالة ألعاب وترفيه وعلاوة النقل، والأهم هو فرص التدريب التي تمكنه من تشغيل مكائن.

وبعد مرور 4 أشهر على عمله هنا، أصبح عارفا بكافة الأساسيات ، ويقوم بمساعدة زملائه ، وذلك بفضل دورة تدريبية شارك بها 150 عاملا ، ذهبوا للتدريب في معامل ومصانع حديثة في منطقة قوانغشي ذاتية الحكم لقومية تشوانغ، جنوبي الصين.

لم يكن شكري الوحيد الذي جاء من ولاية باهانغ للعمل في هذا المعمل. وبفضل معرض لفرص العمل تم تنظيمه العام الماضي، حصل أكثر من 300 شخص من هناك على عمل في هذا المعمل.

وعندما يبدأ المعمل كامل طاقته العملية في يونيو هذا العام، من المتوقع أن تتوفر أكثر من 4000 فرصة عمل، 70% منها ستكون لمواطنين ماليزيين، وفقا لما قاله هو جيولين، نائب مدير هذا المشروع .

وأضاف هو جيولين أنهم تلقوا أكثر من 4000 طلب عمل عبر المعرض الذي نظموه، مشيرا إلى أن 10 آلاف فرصة عمل ستظهر حالما تبدأ ورش العمل المرتبطة بهذا المعمل، أعمالها .

ويتمتع معمل (Alliance Steel) بطاقة إنتاجية سنوية تصل إلى أكثر من 3.5 مليون طن من منتجات الفولاذ والمعادن. ووفقا للسيد هو فإن هذا المعمل لن يكون قادرا على تلبية الاحتياجات الرئيسية للسوق الماليزية فحسب، بل سيلبي أيضا أسواق جنوب شرق آسيا أيضا، على ضوء التطور السريع لأعمال البنية التحتية بالمنطقة.

وأوضح بأن الشركة استثمرت أيضا أموالا كبيرة لضمان استخدام تكنولوجيا خضراء صديقة للبيئة وتقنيات وسبل عمل تحمي البيئة أيضا، وضمان عدم صرف أية ملوثات، خاصة المياه الثقيلة، لخارج المعمل.

وأكد "نحن هنا من أجل تنمية طويلة الأمد "، وأظهر بطاقة اسمه المكتوب عليها "في ماليزيا، من أجل ماليزيا".

وفي حديث مع ((شينخوا))، قال ما تسينغ قوه، مدير إدارة في مجمع كوانتان الصناعي بين ماليزيا والصين، إن قطاعات الأعمال المحلية في ماليزيا تستفيد أيضا من أعمال الإنشاءات في هذه المرحلة، إضافة إلى الكم الهائل من المشتريات المحلية.

وأشار ما تسينغ قوه أيضا إلى العلاقة القوية بين هذا المجمع الصناعي وميناء كوانتان الاستراتيجي للشحن، على بعد 10 كم من المجمع، الأمر الذي يجعل هذا المجمع وجهة جذابة للأعمال .

وقد أعلنت شركة (New Ocean Energy) للطاقة في هونغ كونغ عام 2017، عن خطتها لإقامة مصفاة للنفط ومتعلقاتها خاصة للشحن البحري، في ميناء كوانتان، من أجل عمليات استيراد وتصدير المنتجات النفطية، مؤكدة برغبة استثمارية متزايدة من خارج البر الرئيسي الصيني.

في الحقيقة، إن مشاركة الجانب الصيني لا تقتصر على رؤوس الأموال والتكنولوجا الحديثة فحسب، بل تتعداها إلى التجارب الناجحة.

قال يي جنغ تاو، نائب مدير مشروع القسم الثاني ضمن شركة بايبو غولف القابضة الصينية (فرع ماليزيا)، إن الأكثر أهمية للجانب الماليزي هو رؤية جدوى بعض المشاريع المحددة، والتأكد بأن هذه المشاريع تعمل، وهكذا يتم بناء الثقة بين الجانبين.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة