طريق الحرير القطبي ... امتداد لمبادرة الحزام والطريق

الوقت:2018-01-31 15:51:35المصدر: شبكة شينخوا

وصلت مبادرة الحزام والطريق، التي طرحتها الصين في عام 2013، إلى المزيد من الناس والأراضي بما في ذلك القطب الشمالي.

ونشرت الصين كتابا أبيض حول سياستها إزاء القطب الشمالي في 26 يناير الجاري، متعهدة بالحوكمة التعاونية وشرح رؤيتها بشأن "طريق الحرير القطبي".

وشددت الوثيقة التي حملت عنوان "سياسة الصين إزاء القطب الشمالي"، والصادرة عن مكتب المعلومات التابع لمجلس الدولة، على أن الصين لديها مصالح مشتركة مع دول القطب الشمالي ومستقبل مشترك مع بقية العالم حيال القطب الشمالي.

وتغطي المنطقة اليابسة في القطب الشمالي مساحة نحو 8 ملايين كيلومتر مربع تعود السيادة عليها إلى كندا والدنمارك وفنلندا وأيسلندا والنرويج وروسيا والسويد والولايات المتحدة، فيما تبلغ مساحة المحيط القطبي أكثر من 12 مليون كيلومتر مربع، حيث تتقاسم الدول المطلة عليه ودول أخرى حقوقا ومصالح بحرية وفقا للقانون الدولي.

وفي يوليو 2017، وافقت روسيا والصين على تدشين التعاون بشأن طريق البحر الشمالي، وقام البلدان معا ببناء "طريق الحرير الجليدي"، اسمه في ذلك الوقت.

وينظر بشكل واسع إلى طريق الحرير القطبي على أنه الفرع الثالث للحزام والطريق، حيث يضيف طريقا بحريا آخر بالإضافة إلى بحر الصين الجنوبي والمحيط الهندي وأفريقيا والبحر المتوسط من جهة وجنوب الباسيفيك والأوقيانوس من جهة أخرى.

وتأمل الصين العمل مع جميع الأطراف لبناء طريق الحرير القطبي من خلال تطوير طرق الشحن بالقطب الشمالي، بحسب الكتاب الأبيض.

وتتطلع الصين إلى تطوير مشترك لموارد النفط والغاز والمعادن وغيرها من مصادر الطاقة غير الأحفورية والصيد والسياحة في المنطقة مع دول القطب الشمالي، مع احترام تقاليد وثقافة سكان القطب الشمالي، بما في ذلك السكان الأصليون، والحفاظ على البيئة الطبيعية.

وستتخذ الصين خطوات ملموسة لتنسيق استراتيجيات التنمية مع دول القطب الشمالي، وتشجيع الجهود المشتركة لبناء ممر اقتصادي أزرق يربط الصين بأوروبا عبر المحيط القطبي الشمالي، وتعزيز الربط الرقمي بالقطب الشمالي وبناء شبكة بنية تحتية عالمية.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة