تقرير اخباري: وزير الخارجية الصيني يختتم جولته الافريقية بنجاح

الوقت:2018-01-18 14:34:59المصدر: شبكة شينخوا

قال وزير الخارجية الصيني وانغ يي إن الصين والدول الافريقية من المؤكد انها ستكون شريكات تعاون أوثق من خلال التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وأدلى المسئول بتصريحاته للإعلام هنا يوم الثلاثاء حيث اختتم زيارته الأولى منذ بدء العام الجديد لأربع دول افريقية تشمل رواندا وانجولا والجابون وساو تومي وبرينسيب.

وقال وانغ إن افريقيا تعد الوجهة الاولى دائما لزيارة وزير الخارجية الصيني مع بداية كل عام جديد على مدار الـ28 عاما الماضية"، مضيفا "انه تقليد جيد يظهر للمجتمع الدولي ان الصين تقف دوما مع شقيقاتها في افريقيا."

بصرف النظر عن كيفية تطور الصين اقتصاديا وسياسيا، فإنها تسعى دوما إلى شراكة مع افريقيا بناء على الثقة المتبادلة والتعاون المخلص.

وقال وانغ إن قادة الدول الأربع قدموا التهنئة بمناسبة نجاح المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني. كما أعربوا عن أملهم في الاستفادة من الخبرة التنموية للصين لانهم يقدرون الإنجازات العظيمة التي تحققت في التنمية الصينية.

بينما تحاول الدول الافريقية تنويع اقتصاداتها والتحول من نمط تنمية يعتمد على تصدير المواد الخام والموارد، فالصين لديها قوة كبيرة في مساعدتها لتحقيق التنوع الاقتصادي والأهداف الصناعية، وفقا لما قال.

وأوضح "بناء على الطلب الافريقي القوي، فإن الصين ستستضيف في وقت لاحق هذا العام قمة منتدى التعاون الصيني-الافريقي في بكين"، مضيفا ان قادة الدول الأربع الذي زارها على استعداد لحضور القمة واظهروا اهتماما كبيرا بمبادرة الحزام والطريق التي اقترحتها الصين.

وقال "يتعين الا تستثنى الدول الافريقية من المبادرة، نظرا لانها من الممكن ان تلعب دورا مهما في دفع المبادرة قدما."

كانت آخر قمة لمنتدى التعاون الصيني-الافريقي عقدت في نهاية 2015 في جوهانسبرج، حيث عملت كقوة رئيسية تقود التعاون بين الصين وافريقيا في مختلف المجالات خلال السنوات الأخيرة.

وقال وانغ "اعتقد، انه عبر الجهود التي يبذلها الجانبان، فإن قمة بكين هذا العام ستكون حدثا تاريخيا آخر."

وخلال زيارة وانغ يوم الثلاثاء في ساو تومي وبرينسيب، وهي المحطة الاخيرة في جولته، التقى رئيس البلاد افريستو كارفالهو ورئيس الوزراء باتريك تروفوادا.

وقال كرافالهو انه مقتنع بأن استئناف العلاقات الدبلوماسية مع الصين قرار سليم لحكومة بلاده. وأكد ان البلاد ستظل ملتزمة بسياسة "صين واحدة" وتتطلع إلى تعميق التعاون الودي الثنائي بين البلدين.

وقال تروفوادا إن حقيقة ان الصين مستعدة لتعزيز العلاقات الودية مع بلاده تظهر مجددا ان الصين تعامل جميع الدول على قدم المساواة، بغض الطرف عن حجمها، وان الصين صديقة مخلصة وشريكة يعتمد عليها لإفريقيا.

وقال إن التعاون مع الصين سيساعد بلاده في مسار التنمية المستدامة.

من جانبه، قال وانع إن قرار ساو تومي وبرينسيب لاستئناف العلاقات الدبلوماسية مع الصين يخدم مصالحها وشعبها، مضيفا ان على البلدين تعزيز التعاون الودي من أجل منفعة الجانبين.  

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة