السفير الصيني لدى روسيا: العلاقات الصينية - الروسية تعمقت أكثر

الوقت:2018-01-02 12:26:45المصدر: شبكة شينخوا

قال السفير الصيني لدى روسيا لي هوي، إن الصين وروسيا قد وطدا الأساس لعلاقاتهما الثنائية، في وقت يستمر فيه تطور شراكتهما الإستراتيجية الشاملة والتنسيق الوثيق بينهما، بأعلى المستويات خلال عام 2017.

وأضاف السفير لي أن "الاتصالات رفيعة المستوى بين الصين وروسيا قد تبوأت الصدارة في دفع تطور العلاقات الثنائية. وفي عام 2017، حافظ رئيسا البلدين على تواصل عال، والتقيا خمس مرات."

في الوقت نفسه، ساهمت التبادلات غير الحكومية في إرساء أساس صلب لتطور العلاقات الثنائية، حسب قول السفير.

لقد صادفت هذه السنة الذكرى الـ20 لإقامة لجنة الصداقة الصينية- الروسية للسلام والتنمية، والذكرى الـ60 لتأسيس رابطة الصداقة الروسية - الصينية.

وفي هذا الإطار، حسّن البلدان آلياتهما للتبادلات الثنائية في مختلف المجالات خلال هذه السنة، وقاما بسلسلة من النشاطات التي "تدفع المزيد من الفهم المتبادل وعلاقات الصداقة بين شعبي البلدين، وتوطد أكثر الأساس الاجتماعي والشعبي بما يدفع نحو المزيد من تطور العلاقات الصينية- الروسية".

وأكد السفير أيضا على أن نتائج مثمرة قد تحققت في التعاون العملي بين البلدين.

وبالإضافة إلى المجالات التقليدية للطاقة والجانب العسكري، ألقى السفير الضوء أيضا على التعاون والاهتمام المتزايدين في مجال القطارات فائقة السرعة .

لقد وقع البلدان مذكرة تفاهم في عام 2014، ومذكرة نوايا عام 2016، تتعلق كل منهما بالتعاون في مجال القطارات فائقة السرعة ، حسب قول السفير الذي أضاف أن التحقيقات الميدانية والتصميم لسكة حديد قطار فائق السرعة بين مدينتي موسكو وكازان الروسيتين، قد اكتملت.

وأشار السفير لي إلى "أن هذا يرمز إلى خطوة بالغة الأهمية للصين وروسيا في طريق التعاون ضمن مبادرة الحزام والطريق."

وأشاد السفير الصيني لدى روسيا أيضا بآفاق التعاون في مجالات الأعمال للمؤسسات الصينية في منطقة الشرق الأقصى الروسية، التي تعتبر الصين فيها أكبر مصدر للواردات ومصدر رئيسي للاستثمارات الأجنبية .

وأكد أن "التعاون الصيني الروسي في تطوير وتنمية الشرق الأقصى تتمتع بآفاق مشرقة، وهناك الكثير والكثير من المؤسسات الصينية تباشر أعمالها في هذه المنطقة المتطورة وميناء التجارة الحرة فيها. إن الصين وروسيا شريكان جيدان في تطوير وتنمية الشرق الأقصى ، التي تتمتع بإمكانيات عظيمة للتعاون المستقبلي بينهما."

وأكد السفير بشكل خاص على أهمية تقوية التنسيق في مجال السياسات واللوائح، وتطوير البنية التحتية عبر الحدود، وحفز حماسة المؤسسات متوسطة وصغيرة الحجم، وتسهيل التبادلات الثنائية الوثيقة بين الأفراد .

واستذكر السفير الصيني النجاح الذي حققه المؤتمر الوطني الـ19 للحزب الشيوعي الصيني، والذي عقد في بكين في أكتوبر الماضي، فقال إن المؤتمر قد حدد الاتجاه لتعميق العلاقات الصينية - الروسية.

وأضاف أن " الشراكة الإستراتيجية الشاملة والتنسيق الوثيق بين الصين وروسيا، تتمتع بمكانة خاصة في دبلوماسية القوى الكبرى ذات الخصائص الصينية، وهي إظهار هام لممارسة فكر الرئيس شي جين بينغ للاشتراكية ذات الخصائص الصينية في المرحلة الجديدة."

وقال إن الصين مستعدة للعمل مع روسيا من أجل التفعيل الكامل لمزايا كلا اقتصادي البلدين، والمزيد من الاستغلال الأمثل لإمكانيات التعاون الثنائي، من أجل تحقيق المزيد من المنجزات في هذه الشراكة الإستراتيجية الشاملة والتنسيق الوثيق بين البلدين، بما يخدم البلدين وشعبيهما.

وأكد "أعتقد جازما أنه بفضل الجهود المشتركة لكلا البلدين، ستحقق العلاقات الصينية الروسية، بكل تأكيد، المزيد من المنجزات والتقدمات الجديدة خلال عام 2018."

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة