شي يلتقي عدد القادة من الدول المشاركة في منتدى "الحزام والطريق" الثاني للتعاون الدولي

الوقت:2019-04-27 11:15:15المصدر: شبكة شينخوا

شي يلتقي رئيس موزمبيق

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الموزمبيقي فيليب نيوسي يوم الأربعاء (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الموزمبيقي فيليب نيوسي يوم الأربعاء قبل منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي المقرر عقدها في الفترة من 25 إلى 27 أبريل في بكين.

وقال شي إن قادة دول مختلفة سوف يناقشون القضايا محل الاهتمام المشترك، ومن بينها تضافر سياسات التنمية، وترابط البنية التحتية والتنمية المستدامة وفقا لمبدأ المشاورات المكثفة والإسهام المشترك وتقاسم المنافع في المنتدى، بهدف تحقيق المزيد من الإسهامات لدعم النمو الاقتصادي العالمي والتعاون الاقتصادي الدولي.

وأشار شي إلى أن الصين وموزمبيق اتفقتا على دعم خطة تعاون الحزام والطريق بشكل مشترك، قائلا إنه يتعين على الجانبين الالتزام بتحسين جودة التعاون وفعاليته ، خلال دعم تبادلات الأفراد والتبادلات الثقافية والتعاون، حتى يتم توريث علاقات الصداقة التقليدية بين البلدين والمضي بها قدما.

وقال نيوسي إن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق سوف يؤدي لنمو الاقتصاد العالمي وتنمية متوازنة، مضيفا أن له أهمية عظيمة أيضا بالنسبة لموزمبيق وافريقيا.

وتابع قائلا إن موزمبيق تهنئ جمهورية الصين الشعبية بالذكرى الـ70 لتأسيسها وتعرب عن استعدادها لتعميق علاقات الشراكة الاستراتيجية مع الصين.

واشار إلى أن موزمبيق عازمة على تعزيز التعاون مع الصين في مجموعة واسعة من المجالات وتبادل الخبرات في حوكمة الدولة.

وأضاف نيوسي أن بلاده مستعدة أيضا للنهوض بدور فعال في البناء المشترك للحزام والطريق في المنطقة دون الإقليمية الأفريقية .

وبعد الاجتماع، شهد القائدان توقيع وثائق للتعاون الثنائي.


شي يلتقي رئيس الوزراء الأثيوبي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد علي يوم  الأربعاء (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ رئيس الوزراء الاثيوبي أبي أحمد علي يوم  الأربعاء قبل منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وشدد شي على أن إثيوبيا شريك مهم للصين في افريقيا، قائلا إن الصين وإثيوبيا دولتان ناميتان اعتمدتا على جهودهما الذاتية لتحقيق الريادة على مسارات للتنمية تتناسب مع ظروفهما الوطنية الخاصة.

وقال شي إن الصين تدعم جهود إثيوبيا للحفاظ على الاستقرار، وتنمية الاقتصاد وتحسين المعيشة، وترغب في الحفاظ على القوة الدافعة للتبادلات رفيعة المستوى مع إثيوبيا، وفهم ودعم بعضهما بعضا في القضايا المتعلقة بمصالحهما الجوهرية وشواغلهما الرئيسية.

وقال شي إن الصين سوف تدفع التعاون الثنائي الذي يحقق المنافع المتبادلة ،وتساعد إثيوبيا في تحسين قدراتها في التصنيع وفي اكتساب عملات أجنبية عن طريق التصدير، وتحافظ على تواصل وتنسيق على نحو وثيق مع إثيوبيا في الشؤون الدولية والإقليمية المتعلقة بالتغير المناخي والوضع في الدولة الواقعة في القرن الإفريقي.

وأضاف شي أن الصين عازمة على تعميق الشراكة التعاونية الاستراتيجية الشاملة بين البلدين عن طريق البناء المشترك للحزام والطريق وتطبيق النتائج التي تحققت في قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي، من أجل منفعة أفضل لشعبي البلدين.

ووصف أبي أحمد علي، الصين بأنها الشريك الذي يعول عليه تماما والشريك الذي تعتز به إثيوبيا للغاية، قائلا إن بلاده مستعدة للمشاركة بشكل فعال في بناء الحزام والطريق.

وقال أبي، إن الصين احترمت البلدان الافريقية على الدوام ولم تفرض إرادتها مطلقا على أي منها، مضيفا أن الدول الأفريقية تقدر كثيرا مبادئ التعاون الصينية، التي طرحها شي في قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الافريقي وتوافق تماما على دفع التعاون الدولي للحزام والطريق، وفقا لمبدأ المشاورات المكثفة والاسهام المشترك وتقاسم المنافع .


شي يلتقي رئيس أذربيجان

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ رئيس أذربيجان إلهام علييف يوم الأربعاء (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ رئيس أذربيجان إلهام علييف يوم الأربعاء، قبل منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

قال شي إن أذربيجان شريكة مهمة للصين في التعاون في المنطقة الأوراسية وواحدة من أوليات الدول التي استجابت لمبادرة الحزام والطريق وشاركت فيها بنشاط.

وأضاف شي أن الصين تدعم طريق التنمية الذي اختاره شعب أذربيجان، وفقا لظروفهم الوطنية، كما تدعم الجهود التي تبذلها أذربيجان لتنمية اقتصادها وتحسين معيشة الشعب.

واستطرد شي أن الصين تريد أن تعمل مع أذربيجان لاستغلال مبادرة الحزام والطريق كفرصة لمواءمة خطط التنمية الخاصة بالجانبين، وتعميق التعاون في بناء البنية التحتية ومجالات أخرى، وتوسيع التبادلات الثقافية والتعليمية والمحلية، وتعزيز التفاهم المتبادل والصداقة.

وقال علييف إن أذربيجان تعتبر الصين صديقا وشريكا مهما وتدعم الصين بثبات في الشؤون المتعلقة بمصالحها الجوهرية وشواغلها الرئيسية ، مضيفا أن أذربيجان استجابت بنشاط لمبادرة الحزام والطريق وشاركت فيها منذ البداية.

واستطرد علييف أن بلاده عازمة على بناء ممر للنقل الدولي عبر بحر قزوين ودعم الترابط الإقليمي عن طريق استغلال موقعها الجغرافي الفريد.

وقال علييف إن أذربيجان ترغب أيضا في ضم الأيدي مع الصين في القضاء على "قوى الشر الثلاث": الإرهاب والانفصالية والتطرف.


شي يلتقي مستشارة الدولة بميانمار أونغ سان سو تشي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ مستشارة الدولة بميانمار أونغ سان سو تشي يوم  الأربعاء (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ مستشارة الدولة بميانمار أونغ سان سو تشي يوم  الأربعاء، قبيل انطلاق منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وفي معرض إشارته إلى الصداقة الأخوية العميقة بين الصين وميانمار، قال شي إن الصين عازمة على المضي قدما في علاقة الصداقة التقليدية بين الجانبين، وزيادة التعاون متبادل النفع، ودفع العلاقات الثنائية قدما على نحو مستمر.

وأوضح شي أنه في ضوء الاحتفالات التي سوف تواكب الذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وميانمار التي تحل العام المقبل، يجب على الجانبين إقامة تفاعلات على المستويات كافة وعلى نحو نشط، وإجراء تبادلات شعبية وثقافية، وتركيز التعاون البراجماتي فيما بينهما على المجالات المرتبطة بالأحوال المعيشية للشعبين، بما يعمل على تعزيز الدعم الشعبي للصداقة الثنائية على نحو مستمر.

وأشار شي إلى أن الصين تدعم ميانمار في تطوير اقتصادها وتحسين الأحوال المعيشية لشعبها، وتثمن جهود حكومة ميانمار في دعم السلام والمصالحة داخل البلاد.

وأكد شي كذلك أن الصين مستعدة للعمل مع ميانمار على حماية الأمن والاستقرار بالمناطق الحدودية بين البلدين، وضمان سلامة سكان المناطق الحدودية والنظام الطبيعي هناك.

وأوضح أن الصين تثمن كثيرا تشكيل حكومة ميانمار لجنة توجيه مختصة بتنفيذ المهام المتعلقة بمبادرة الحزام والطريق، برئاسة أونغ سان سو تشي ذاتها.

وأضاف شي أن الصين مستعدة لتعزيز التعاون متبادل النفع مع ميانمار في إطار مبادرة الحزام والطريق، وتسريع وتيرة تطوير الممر الاقتصادي بين الصين وميانمار، بما يحقق مزيدا من الفوائد الملموسة للشعبين.

وفي معرض إشارتها إلى أن الصين جارة ودودة لميانمار، أعربت أونغ سان سو تشي عن امتنانها لجهود الصين في دعم السلام والاستقرار والتنمية بميانمار.

وأضافت أن ميانمار تدعم مبادرة الحزام والطريق منذ بدايتها، وتعمل بنشاط في توسيع نطاق التعاون مع الصين، وتؤمن بأن البناء المشترك للمبادرة سوف يقود إلى تحقيق رفاهية أكبر للعالم وللمنطقة، وإلى تعزيز الصداقة والتعاون بين البلدين وجلب المنافع الملموسة للشعبين.

كما أكدت أن ميانمار مستعدة للعمل مع الصين على حماية الأمن والاستقرار في المناطق الحدودية.

ولفتت كذلك إلى أن ميانمار تثمن موقف الصين فيما يخص التمسك بمقاصد ومبادئ ميثاق الأمم المتحدة، وأنها عازمة على تعزيز التنسيق والتعاون مع الصين في الشؤون متعددة الأطراف.


الرئيسان الصيني والتشيلي يجريان محادثات

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره التشيلي سيباستيان بينييرا محادثات في بكين يوم الأربعاء (Xinhua)

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ ونظيره التشيلي سيباستيان بينييرا محادثات في بكين يوم الأربعاء قبل منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إنه يتعين على الصين وتشيلي السعي المشترك في مبادرة الحزام والطريق، كفرصة جديدة لتعميق الثقة السياسية المتبادلة والتعاون البراجماتي ودفع الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وتشيلي إلى مستوى جديد.

وأضاف شي أنه يتعين على البلدين دعم الارتقاء بعلاقات التجارة والاستثمار الثنائية وتعزيز التعاون في مجالات من بينها التعدين والطاقة النظيفة والاتصالات والتجارة الإلكترونية والابتكار التكنولوجي وعلوم القارة القطبية الجنوبية .

واستطرد شي قائلا إنه يتعين بذل جهود لعقد سلسلة من الاحتفالات بشكل أفضل في العام القادم الذي يوافق الذكرى الـ50 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وتشيلي ودعم العلاقات بين الأفراد.

وقال شي إن الصين تدعم تشيلي في استضافة قمة الأمم المتحدة للتغير المناخي واجتماع قادة الاقتصادات لمنتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ ((أبيك)) هذا العام، وسوف تعمل مع تشيلي لدفع إنشاء منطقة التجارة الحرة لآسيا والمحيط الهادئ ودعم التعددية والنظام التجاري متعدد الأطراف.

كما قال إن طبيعة التعاون بين الصين وبلدان أمريكا اللاتينية والكاريبي، هى تعاون جنوبي- جنوبي، ويتعين على الجانبين مواصلة دعم ومساعدة بعضهما البعض وتكملة بعضهما البعض بنقاط القوة لدى كل منهما والسعي لتعاون مربح للجانبين، بهدف تحقيق تنمية مشتركة والنهوض وتأسيس مجتمع بمصير مشترك بين الصين وأمريكا اللاتينية سويا.

أما بينييرا فقال إن تشيلي والصين حققتا تقدما كبيرا في العلاقات الثنائية منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وأضاف بينييرا أن الصين تدعم السعي المشترك في مبادرة الحزام والطريق لتعزيز الترابط بين الأقاليم .

واستطرد بينييرا أن تشيلي تأمل أن تتعلم من إنجازات الصين في التنمية التي يقودها الابتكار والتنمية الخضراء ويتم توسيع التعاون الثنائي في هذه المجالات.

وأشار بينييرا إلى أن تشيلي سوف تدعم التنسيق والتعاون مع الصين في الشؤون الإقليمية والدولية وتواصل القيام بدور نموذجي في دعم العلاقات بين أمريكا اللاتينية والصين.

وشهد الرئيسان توقيع وثائق للتعاون الثنائي بعد المحادثات.


شي يلتقي برئيس وزراء فيتنام

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس الوزراء الفيتنامي نغوين شوان فوك (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس الوزراء الفيتنامي نغوين شوان فوك، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وأشار شي إلى أن الصين وفيتنام مجتمع يتسم بمستقبل مشترك ذي أهمية إستراتيجية، ودعا إلى بذل جهود مشتركة لكتابة فصل جديد في تطوير التعاون الإستراتيجي الشامل بين البلدين.

وأوضح شي أنه يتعين على الجانبين الاستفادة من دور آلية التبادل بين الحزبين الحاكمين للتعلم من بعضهما بعضا بشأن الانضباط الحزبي وحوكمة الدولة، داعيا الجانبين إلى ضرورة التركيز أيضا على المهمة الرئيسية المتمثلة في مواءمة مبادرة الحزام والطريق مع خطة "ممران ودائرة اقتصادية واحدة" في فيتنام، وتعزيز التعاون في المجالات الرئيسية بما في ذلك البنية التحتية والقدرة الإنتاجية ومناطق التعاون الاقتصادي العابرة للحدود.

ودعا شي إلى تبادلات أوسع بين الشعبين لتمرير الصداقة بين البلدين إلى الأجيال المقبلة، وكذلك قيام كلا الجانبين بإجراءات لحماية السلام والاستقرار البحري.

ومن جانبه، قال فوك إن فيتنام والصين جارتان شقيقتان، وتتشاركان نفس القضية الاشتراكية وأهداف التنمية المشتركة، معربا عن استعداد الجانب الفيتنامي لتشكيل تضافر أكبر بين مبادرة الحزام والطريق وخطة التنمية في فيتنام.

كما أكد فوك رغبة فيتنام في متابعة التوافقات بين الجانبين، والعمل مع الصين على إدارة القضايا البحرية بشكل ملائم، حتى لا تؤثر على التطور الشامل للعلاقات الثنائية.


شي يلتقي الرئيس الأوزبكي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بالرئيس الأوزبكي شوكت ميرضيائيف (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بالرئيس الأوزبكي شوكت ميرضيائيف، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وسلط شي الضوء على الثقة المتبادلة والتطور السريع والمتواصل للعلاقات بين البلدين، قائلا إن الصين تعتبر أوزبكستان شريكا إستراتيجيا مهما.

وأعرب شي عن استعداد الصين للعمل مع أوزبكستان لتحقيق التنمية والازدهار على نحو مشترك، والالتزام بالسلام والاستقرار في آسيا الوسطى.

كما قال الرئيس الصيني إن أوزبكستان كانت نقطة تقاطع رئيسية لطريق الحرير القديم في التاريخ، وهي الآن شريك مهم في بناء الحزام والطريق.

واقترح شي مواءمة مبادرة الحزام والطريق مع الأولويات الخمس في تنمية أوزبكستان، داعيا إلى تشجيع تيسير التجارة والاستثمار والنقل وتعزيز الارتباط وتوسيع أطر التعاون في مجالي الطاقة والطاقة الجديدة، وتعميق التبادلات الشعبية ودون الوطنية والأمنية.

وبدوره، قال ميرضيائيف إن أوزبكستان تعتبر الصين صديقها الحقيقي، معربا عن امتنانه لدعم الصين القيّم.

كما أكد دعم أوزبكستان الكامل لبناء الحزام والطريق بشكل مشترك، معربا عن استعداد بلاده لتعزيز التضافر بين منطقة آسيا الوسطى والمبادرة الصينية، ورفع مستوى التجارة والاستثمار والنقل العابر للحدود، وتعميق التعاون الأمني.

وأضاف ميرضيائيف أن أوزبكستان حازمة في دعمها لمحاربة الإرهاب والتطرف والانفصالية، وترغب في الحفاظ على اتصال وتنسيق وثيقين مع الصين في الشؤون الإقليمية.


شي يلتقي الرئيس الصربي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نظيره الصربي ألكسندر فوتشيتش الزائر لحضور الدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي.

وقال شي إنه منذ إقامة الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وصربيا في عام 2016، تقدم التعاون الثنائي في مختلف المجالات بثبات، وتعززت الثقة السياسية المتبادلة، ودعم كلا الجانبين بقوة المصالح الأساسية لبعضهما البعض.

وتابع شي "إن صربيا دولة مهمة في البناء المشترك للحزام والطريق، وعلى الجانبين تعميق التعاون متبادل المنفعة من أجل إفادة الشعبين بشكل أفضل.

وأضاف شي أنه يتعين على الجانبين تعزيز التبادلات الشعبية والثقافية والتعلم المتبادل، فضلا عن تحسين الترابط الشعبي وتوطيد التعاون الدولي في المجالات متعددة الأطراف والدعم المشترك للتعددية وتعزيز السلام والتنمية في العالم.

وأعرب فوتشيتش عن تهنئته بمناسبة الذكرى السبعين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، قائلا إن إنجازات الصين فى مجال التنمية تزود صربيا بمرجع قيم.

وقال فوتشيتش إن صربيا تدعم بحزم وتشارك بنشاط في التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، والتي تجلب منافع لشعب صربيا وكذلك شعوب العالم.

وتابع فوتشيتش أن مشروعات التعاون الرئيسية التى بنيت بمساعدة صينية عززت بشكل كبير التنمية الاقتصادية لصربيا.

وأضاف فوتشيتش أن صربيا، بصفتها صديقا مخلصا للصين، ستواصل الحفاظ على التفاهم والدعم المتبادلين مع الصين في القضايا التي تنطوي على المصالح الجوهرية والاهتمامات الرئيسية لبعضهما البعض.

وبعد الاجتماع، شهد الرئيسان توقيع وثائق التعاون الثنائي.


شي يلتقي برئيس الفلبين

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بنظيره الفلبيني رودريغو دوتيرتي (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بنظيره الفلبيني رودريغو دوتيرتي، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إن العلاقات الثنائية حققت تحولا إيجابيا وترسخت وارتقت على مدى السنوات الثلاث الماضية، ودخلت مرحلة جديدة من التنمية.

وأوضح الرئيس الصيني أن الحقائق أثبتت أن الحفاظ على حسن الجوار والصداقة بين الصين والفلبين يواكب الاتجاه التاريخي، ويتوافق مع توقعات الشعبين، وهو الخيار الصحيح الوحيد.

وقال "أود أن أقف مع السيد الرئيس وأن نواصل دفع العلاقات الثنائية فى الاتجاه الصحيح من منظور إستراتيجي وطويل الأجل."

ودعا شي الجانبين إلى التمسك بالاتجاه العام نحو حسن الجوار والصداقة، وإنشاء إطار كبير للسعي سويا لتحقيق التنمية المشتركة، وإفساح المجال للحكمة العميقة المتمثلة في معالجة الاختلافات بشكل صحيح، وفهم الاتجاه العام للتنمية العالمية.

كما أعرب شي عن رغبة الصين في تعزيز تضافر إستراتيجيات التنمية مع الفلبين، وإبراز التعاون في إطار البناء المشترك للحزام والطريق، وتعزيز الارتباطية والتنمية بالنسبة للصين والفلبين وكذلك لجميع دول المنطقة.

ودعا شي الجانبين إلى ضرورة الوفاء بوعودهما، والمضي قدما بروح الشراكة، والحفاظ على السلام والاستقرار في بحر الصين الجنوبي، وتعزيز التعاون البحري.

وأكد أن الصين ستواصل دعمها الحازم للقضية العادلة للشعب الفلبيني في مجالات مثل مكافحة المخدرات ومكافحة الإرهاب.

ومن جانبه، قال دوتيرتي: "إن الصين صديق دائم وموثوق للفلبين"، مضيفا أن بلاده ستلتزم بسياسة خارجية مستقلة.

وتعهد بالعمل مع الرئيس شي على تجاوز الاضطرابات ودعم قناعة راسخة من أجل أن يسود التعاون الودي العلاقات الثنائية.

وأعرب الرئيس الفلبيني عن استعداد بلاده لمعالجة القضايا البحرية بشكل صحيح حتى لا تؤثر على تنمية العلاقات الثنائية.

وبعد الاجتماع، شهد الزعيمان توقيع وثائق للتعاون الثنائي بين البلدين.


الرئيس الصيني يعقد محادثات مع الرئيس المنغولي

عقد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس، محادثات مع نظيره المنغولي خالتما باتولغا (Xinhua)

عقد الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس، محادثات مع نظيره المنغولي خالتما باتولغا، الموجود هنا في زيارة دولة للصين ولحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إن الصين سوف تؤيد مبدأ الصداقة والإخلاص والمنفعة المتبادلة والشمولية وستواصل دعم التنمية الاقتصادية وتحسين معيشة الشعب في منغوليا بنشاط.

وأضاف أنه يتعين على الصين ومنغوليا التقدم نحو الاتجاه السياسي الصحيح ووضع خطط شاملة لدعم التعاون الشامل، كشريكين إستراتيجيين يحترم كل طرف منهما الطرف الآخر ويثق فيه وكشريكي تعاون يقوم على المنفعة المتبادلة والمعاملة بالمثل وكشريكي علاقة مودة بينهما تبادلات متكررة، وكشريكي مساعدة متبادلة على المستوى متعدد الأطراف.

وقال شي إنه يتعين على الجانبين تعزيز التوجيه السياسي والاتصال الإستراتيجي والحفاظ على تبادلات رفيعة المستوى في جميع المجالات وأن يحترم كل طرف منهما المصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية للطرف الآخر .

وأضاف شي أنه يتعين على الجانبين دعم المواءمة بين مبادرة الحزام والطريق وبرامج طريق التنمية المنغولي بنشاط، وتحقيق تقدم ملموس بدرجة أكبر في بناء ممر الصين-منغوليا-روسيا الاقتصادي وتعزيز التبادلات في المناطق والمنافذ الحدودية وتقديم المزيد من سبل الراحة للتجارة وتبادلات الأفراد.

واقترح شي أيضا تنظيم مناسبات لتبادلات الأفراد ومناسبات ثقافية للاحتفال بالذكرى الـ70 لإنشاء العلاقات الدبلوماسية بين الصين ومنغوليا هذا العام.

أما باتولغا فقال إن تطوير الشراكة طويلة الأمد القائمة على حسن الجوار والودية ومتبادلة النفع والتعاونية مع الصين يمثل سياسة منغوليا الدبلوماسية الصارمة وذات الأولوية.

وقال باتولغا إن منغوليا تلتزم بحزم بمبدأ صين واحدة، مضيفا أن تايوان والتبت كل منهما جزء من الصين وأن الشؤون المتعلقة بتايوان والتبت من شؤون الصين الداخلية.

وأضاف باتولغا أنه في الذكرى الـ70 لإنشاء العلاقات الدبلوماسية، تود منغوليا العمل مع الصين لرسم معالم الاتجاه المستقبلي وأهداف العلاقات الثنائية.

واستطرد باتولغا أن منغوليا سوف تدعم المواءمة بين برنامج طريق التنمية الخاص بها ومبادرة الحزام والطريق وتدفع بشكل مشترك تنمية ممر منغوليا-الصين-روسيا الاقتصادي مع الصين.

وأشار باتولغا أيضا إلى أن منغوليا تقدر الدور المهم الذي تنهض به الصين للحفاظ على السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية وإنها ترغب في تعزيز التنسيق مع الصين في الشؤون الإقليمية.

وشهد القائدان توقيع وثائق للتعاون الثنائي، من بينها خطة لمواءمة مبادرة الحزام والطريق مع برنامج طريق التنمية المنغولي، بعد المحادثات.

وأقام شي حفل استقبال لباتولغا قبل المحادثات.


شي يلتقي رئيس الوزراء الماليزي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، الذي يوجد في بكين لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إنه يتعين على الصين وماليزيا السعي المشترك نحو اتخاذ مبادرة الحزام والطريق فرصة لخلق مستقبل مشرق للعلاقات الصينية-الماليزية.

وأضاف أن المبادرة ستدفع الانفتاح الشامل للصين، ما يوفر فرصا أعظم لكافة بلدان العالم، خاصة البلدان المجاورة.

وأوضح أنه يتعين على الجانبين تعزيز التخطيط وتوسيع منصات التعاون ودعم التعاون عالي الجودة، مضيفاً أنه يتعين أن يتحول المجمعان الصناعيان في مدينتي تشينتشو الصينية وكوانتان الماليزية إلى نقطة اتصال مهمة للممر التجاري البري- البحري الدولي الجديد، ليعمل ذلك على تعزيز الارتباطية والتنمية في البلدين وفي المنطقة بأسرها.

وأشار إلى أنه يجب على الجانبين تعزيز التنسيق متعدد الأطراف وتحسين وتحديث التعاون بين الصين ورابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان).

وأكد شي أن الصين تدعم ماليزيا في استضافة اجتماع التعاون الاقتصادي لآسيا-الباسيفيك العام المقبل، كما تدعمها في تعزيز التكامل الاقتصادي الإقليمي والعولمة الاقتصادية وبناء اقتصاد عالمي مفتوح.

من جانبه، قال مهاتير محمد إن الحزام والطريق مبادرة عظيمة تحمل إمكانية هائلة، الأمر الذي لا يساعد فقط في حل الأزمات الخاصة بالنقل والبنية التحتية التي تعوق تنمية مختلف البلدان، وإنما أيضا في حل مشكلة التنمية غير المتوازنة بين البلدان وتعزيز الحوار والتبادلات في المجال الثقافي.

وأضاف أنه يتعين على المجتمع الدولي التعرف على مبادرة الحزام والطريق وفهمها على نحو أفضل، ما يعود بالفائدة على العالم كله.

وأكد أن ماليزيا تدعم مبادرة الحزام والطريق وتتطلع إلى تسريع وتيرة التنمية في البلاد عبر الاشتراك في بناء الحزام والطريق، مضيفا أن ماليزيا مستعدة لتعزيز التعاون مع الصين في الشؤون الدولية والإقليمية والاشتراك معها في تعزيز العلاقات بين الآسيان والصين.


شي يلتقي بنائب الرئيس الإندونيسي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نائب الرئيس الإندونيسي يوسف كالا، الذي يوجد في بكين لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وسلّم كالا شي خطابا من الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو، وبدوره، طلب شي من كالا نقل تحياته الحارة إلى الرئيس الإندونيسي.

وقال شي "اقترحت طريق الحرير البحري للقرن الـ21 خلال زيارتي إندونيسيا"، مضيفا أن البلدين حققا تقدما جديدا على مستوى العلاقات الثنائية وحققا نتائج رائعة على صعيد التعاون في مختلف المجالات خلال السنوات القليلة الماضية، من خلال انتهاز فرصة مبادرة الحزام والطريق.

وأضاف شي أن مواءمة البناء المشترك للحزام والطريق مع المحور البحري العالمي في إندونيسيا تمثل الإطار الشامل للتعاون الثنائي في العصر الجديد.

وأوضح أنه يتعين على الجانبين تحديد المجالات والاتجاهات الرئيسية للتعاون في أسرع وقت ممكن، وتنفيذ المشروعات الرئيسية مثل خط سكك حديد جاكرتا-باندونغ للقطارات فائقة السرعة.

وتابع شي بقوله "لقد اقترحت بناء نمط جديد للعلاقات الدولية يقوم على الاحترام المتبادل والنزاهة والعدالة والتعاون المربح للجميع، بهدف تقديم حل صيني للمشكلات التي تواجه عالم اليوم."

أوضح أن ذلك يتفق مع "المبادئ العشرة لمؤتمر باندونغ"، وهي المبادئ التي اشتركت الصين وإندونيسيا في تأييدها قبل 64 عاما.

وأشار إلى أنه يتعين على الجانبين التواصل والتنسيق الوثيقين، والاشتراك في حماية الحقوق والمصالح المشروعة للبلدان النامية، وبناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

من جانبه، قال كالا إن إندونيسيا شريكة مهمة في التعاون الدولي في إطار مبادرة الحزام والطريق، مؤكدا استعداد بلاده لتعزيز التبادلات والتعاون مع الصين في مجالات التجارة والاستثمار والتعليم وغير ذلك من المجالات.

وقال كالا إن إندونيسيا مستعدة للعمل مع الصين في التمسك الشديد بالتعددية، والاشتراك في تعزيز السلام والاستقرار والرخاء على المستويين الإقليمي والعالمي.


شي يلتقي برئيس وزراء المجر

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وأشار شي إلى أن الصين والمجر أسستا شراكة استراتيجية شاملة في 2017، قائلا إن العلاقات الثنائية دخلت مرحلة تاريخية جديدة.

وقال شي إن هذا العام يوافق الذكرى الـ70 لإنشاء العلاقات الدبلوماسية بين البلدين وأن الصين تتطلع للعمل مع المجر لدفع علاقات الشراكة الاستراتيجية الشاملة إلى مستوى جديد.

وتابع أنه يتعين على البلدين الحفاظ على تبادلات رفيعة المستوى ودعم الاحترام والثقة المتبادلين ومضاعفة التعاون العملي وتوسيع التبادلات بين الأفراد والتبادلات الثقافية، وفقا لما قال شي.

وحث شي الجانبين على تنفيذ مشروعات التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق، ومن بينها خط سكة الحديد بين المجر وصربيا.

وقال شي إنه يأمل أن تؤدي المجر دورا أكبر في دعم التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا.

أما رئيس الوزراء المجري، فقال إن مستقبل المجر يعتمد بشكل كبير على علاقاتها مع الصين وإن بلاده تعتقد بقوة أن الصين سوف تنهض بدور أكثر نشاطا في العالم المعقد والمتغير.

وقال أوربان إن مبادرة الحزام والطريق لا تمثل تهديدا ولكنها فرصة، مضيفا أن المجر تدعم بشدة المبادرة وتشارك بنشاط في بناء الحزام والطريق.

وأضاف أوربان أن المجر مستعدة لدعم التنمية الشاملة للعلاقات بين أوروبا والصين من خلال منصة تعاون الصين ودول وسط وشرق أوروبا.


شي يلتقي رئيس بيلاروس

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس برئيس بيلاروس ألكسندر لوكاشينكو الذي يزور بكين لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وأشار شي إلى أن الصين وبيلاروسيا صديقتان في جميع الظروف، قائلا إن الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين الصين وبيلاروسيا التي تتسم بالثقة المتبادلة والتعاون المربح للجانبين، بلغت مستوى عاليا خلال السنوات الأخيرة.

وقال شي إن البلدين حققتا إنجازات مثمرة في البناء المشترك للحزام والطريق، حيث أصبحت المنطقة الصناعية بين الصين وبيلاروسيا مشروعا نموذجيا، مضيفا أن التعاون البراجماتي الثنائي رفع إلى مستوى جديد.

واستطرد شي قائلا إنه يتعين على الجانبين بذل المزيد من الجهود لمواءمة مبادرة الحزام والطريق مع استراتيجية تنمية بيلاروسيا والدعم المشترك لبناء المنطقة الصناعية وتعميق التعاون بينهما على نحو متواصل وبراجماتي في الاقتصاد والتجارة والاستثمار والسياحة والتعليم وعلى المستويات المحلية.

وقدم لوكاشينكو التهانئ بمناسبة الذكرى الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، قائلا إن بيلاروسيا لديها ثقة عميقة في الصين وسوف تظل دائما الصديق الأكثر جدارة بالثقة لها.

وقال لوكاشينكو إن بيلاروسيا ترغب في مواصلة تعزيز الدعم المتبادل مع الصين وإن منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي أصبح منصة مهمة للدول ذات التفكير المماثل لمناقشة التعاون.

وأضاف لوكاشينكو أن بيلاروسيا داعم ومشارك قوي في تعاون الحزام والطريق وترغب في الحفاظ على التأثير التجريبي للمنطقة الصناعية بين الصين وبيلاروسيا، من أجل دعم البناء المشترك للحزام والطريق في أوراسيا.

ثم شهد الزعيمان توقيع وثائق للتعاون الثنائي وكشفا النقاب عن نماذج للملاعب والمصحات التي ساعدت الصين في بنائها في بيلاروسيا.


شي يجتمع مع الرئيس القبرصي

اجتمع الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس مع نظيره القبرصي نيكوس أناستاسياديس (Xinhua)

اجتمع الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس مع نظيره القبرصي نيكوس أناستاسياديس الذي يزور بكين لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال الرئيس شي، إن الصين وقبرص وضعتا نموذجا يحتذى للتعامل المتكافئ ومتبادل النفع بين الدول الكبرى والصغرى في المجتمع الدولي.

وأوضح شي، إنه يتعين على كل جانب من الجانبين دعم المصالح الأساسية والشواغل الكبرى للجانب الآخر وتوسيع مجالات التعاون الثنائي.

وأشار إلى أن الصين مستعدة لتعميق التعاون مع قبرص في مجال الموانئ والنقل البحري وبناء البنية التحتية، ومناقشة استكشاف التعاون مع أطراف ثالثة في منطقة البحر المتوسط، معبرا عن أمله في أن يتمكن الجانب القبرصي من مواصلة أداء دور فعال في تشجيع تنمية العلاقات الصينية الأوروبية.

من جانبه قال أناستاسياديس إن الجانب القبرصي سيواصل الالتزام بسياسة صين واحدة، ويشارك بنشاط في بناء الحزام والطريق.

كما قال إن قبرص ستستمر في كونها شريكا مهما للصين في الاتحاد الأوروبي، وعبر عن أمله في أن تتمكن الصين من دعم قوة الأمم المتحدة لحفظ السلام في مواصلة العمليات في قبرص.


شي يلتقي بالرئيس المصري

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إنه مع تولي مصر الرئاسة بالتناوب للاتحاد الإفريقي، لا يعكس حضور السيسي في المنتدى مشاركة مصر بإخلاص في مبادرة الحزام والطريق فقط، بل يمثل أيضا الرغبة المشتركة للبلدان الإفريقية في التقدم المربح للجانبين والتنمية المشتركة.

وحث شي الجانبين على تقوية الثقة السياسية المتبادلة ومواصلة الدعم والتنسيق فيما بينهما بشأن القضايا التي تضم مصالحهما الأساسية وشواغلهما الرئيسية.

وألقى شي الضوء على استعداد الصين للمشاركة في مشروع تنمية محور قناة السويس، قائلا إنه يتعين على الجانبين تعميق التعاون في مكافحة الإرهاب والأمن ومواصلة دعم التبادلات بين الأفراد والتبادلات الثقافية.

وقال شي إن الصين تدعم تقدم إفريقيا وعازمة على العمل مع مصر لتعزيز بناء البنية التحتية في إفريقيا بشكل مشترك.

وقال السيسي إن مصر ترغب في التعلم من خبرة الصين الناجحة في التنمية ومواءمة خطة التنمية بها مع مبادرة الحزام والطريق وتعميق التعاون في نطاق واسع من المجالات.

وأضاف السيسي أن مصر تقدر جهود الصين في دعم العدالة في قضية الشرق الأوسط وتأمل أن تواصل الصين أداء دور بناء.


شي يلتقي بنائب رئيس الإمارات

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس بنائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة رئيس مجلس الوزراء الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وأشار شي إلى أن الصين تعتبر الإمارات شريكا مهما في التعاون في بناء الحزام والطريق، قائلا إنه يتعين على الجانبين أن يدعما باطراد التعاون البراجماتي المرتكز على التعاون في الطاقة، مع اعتبار الاستثمار وتنمية البنية التحتية العنصر التكميلي وقطاع التكنولوجيا المتقدمة نقطة النمو.

وقال شي إنه يتعين على البلدين تعميق التعاون في مجال الأمن، بما يشمل مكافحة الإرهاب والمتطرفين وحماية الأمن والاستقرار في البلدين والمنطقتين بشكل مشترك، مضيفا أن الصين تدعم الإمارات في استضافة المعرض العالمي العام القادم، وهو أول نسخة من المعرض تقام في الشرق الأوسط.

وقال الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وهو أيضا حاكم دبي، إن الإمارات تولي أهمية كبيرة لعلاقاتها مع الصين من منظور إستراتيجي.

وسوف تحقق مبادرة الحزام والطريق بالتأكيد نجاحا عظيما وتساعد دول الحزام والطريق في تحقيق تنمية أعظم، وفقا للشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقال الشيخ محمد إن الإمارات تتطلع لتعميق الصداقة التقليدية مع الصين وتعزيز التبادلات رفيعة المستوى وتوسيع التعاون في نطاق أوسع من المجالات .


شي يلتقي رئيس كينيا

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نظيره الكيني أوهورو كينياتا (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الخميس نظيره الكيني أوهورو كينياتا الزائر لحضور الدورة الثانية لمنتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي.

ويعتبر هذا الاجتماع الثالث بين الزعيمين في أقل من سنة، حيث أكد شي على العلاقات الاستراتيجية والمرتفعة المستوى بين الصين وكينيا.

وقال شي إن الصين تقدر دحض كينياتا المعلن للاتهامات التي لا أساس لها حول تعاون الصين وكينيا وتعاون الصين وأفريقيا في العديد من المناسبات.

وذكر أن الصين ترغب في العمل مع كينيا للحفاظ على الزخم الجيد للتعاون في مختلف المجالات بين البلدين وبين الصين وأفريقيا من خلال بناء الحزام والطريق وتنفيذ النتائج المتوصل إليها في قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الأفريقي.

وسيتم بذل الجهود لتعزيز التواصل بين استراتيجياتهما التنموية والاستفادة من المزايا الاقتصادية والاجتماعية للمشاريع الكبرى مثل السكة الحديدية، وتشجيع الشركات الصينية على الاستثمار في كينيا، وفقا لشي.

وأضاف أن البلدين سيحافظان على الاتصالات والتنسيق في القضايا الدولية والإقليمية الرئيسية.

وأعرب كينياتا عن تهانيه الحارة للإنجازات الكبيرة التي حققتها جمهورية الصين الشعبية منذ تأسيسها قبل 70 عاما، لا سيما انتشالها ما يزيد عن 700 مليون شخص من الفقر.

وقال كينياتا إن مبادرة الحزام والطريق تمكن كافة البلدان من بناء ترابط تجاري وشراكات أوثق، وكسبت اعترافا واسع النطاق من المجتمع الدولي ودفعت الاتصال والتصنيع للبلدان الأفريقية.

وتابع كينياتا أن كينيا ترغب في تعميق التعاون مع الصين في مجالات مثل تطوير البنية التحتية لتعزيز المبادرة إلى المناطق الوسطى والغربية لأفريقيا.

وأضاف أن كينيا تقدر دور الصين الهام في تعزيز إعادة بناء السلام الإقليمي في أفريقيا وتأمل في تعزيز التواصل والتنسيق مع الصين في الشؤون الإقليمية والمتعددة الأطراف.

وبعد الاجتماع، شهد الرئيسان توقيع وثائق التعاون الثنائي.


شي يلتقي سلطان بروناي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة حاج حسن البُلقية سلطان بروناي (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة حاج حسن البُلقية سلطان بروناي، الحاضر في منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي المنعقد حاليا في بكين.

وقال شي "على مدى العامين الماضيين، تبادلنا زيارات ناجحة، وارتقت العلاقات الثنائية إلى شراكة تعاونية استراتيجية وحققت قفزات."

وأوضح شي أنه يتعين على الجانبين تعزيز المواءمة بين مبادرة الحزام والطريق و(واواسان 2035)، وهي استراتيجية بروناي للتنويع الاقتصادي. كما يتعين على الجانبين تنفيذ مشروعات التعاون الرئيسية.

وأضاف شي أنه يتعين أيضا على الجانبين تعميق التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والاستثمار والزراعة والصيد البحري، وتشارُك الخبرات في تطوير الصناعات الناشئة مثل الاقتصاد الرقمي والتجارة الإلكترونية.

وتابع شي "سعيا نحو تعزيز التبادلات الشعبية والثقافية، أود الانضمام إليكم في إعلان 2020 عاما للسياحة بين الصين وبروناي."

وشدد شي على أهمية بذل الجهود للمواءمة بين مبادرة الحزام والطريق وخطة الارتباطية الرئيسية في آسيان من أجل تعزيز الارتباطية والتنمية الإقليميتين، مضيفا أنه يتعين على البلدين العمل الوثيق معا ودعم التعددية.

وقال حسن البُقلية إن تعزيز الصين للإصلاح والانفتاح والتزامها بدعم النظام التعددي من شأنهما الإسهام في تحقيق التنمية والرخاء على مستوى العالم.

وأضاف أن بروناي مستعدة للعمل مع الصين في تعزيز التضافر بين واواسان 2035 ومبادرة الحزام والطريق، وتوسيع نطاق التعاون في مختلف المجالات إلى جانب تعزيز التبادلات الشعبية والثقافية وضخ المزيد من الحيوية في العلاقات الثنائية.


محادثات بين الرئيسين الصيني والروسي

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين (Xinhua)

أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة محادثات مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين على هامش منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي في بكين.

وقال شي إن العلاقات بين الصين وروسيا أصبحت علاقات بين دول كبرى تتميز بأعلى درجة من الثقة المتبادلة وأعلى مستوى من التنسيق وأعلى قيمة إستراتيجية، منذ أن أقام البلدان العلاقات الدبلوماسية بينهما قبل 70 عاما.

وتابع قائلا: "ينبغي أن نعتبر بعضنا البعض دائما فرصا مهمة للتنمية، وأن ندعم بعضنا البعض ونستفيد من قوة بعضنا البعض لتحقيق تجديد الشباب سويا."

وأكد شي أن روسيا شريك مهم في التنمية المشتركة لمبادرة الحزام والطريق، لافتا إلى أن مواءمة المبادرة مع الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، نموذج للتعاون الاقتصادي الإقليمي.

ونوّه إلى أنه يتعين على الجانبين مواصلة تعزيز التعاون في مجالات الاقتصاد والتجارة والطاقة والعلوم والتكنولوجيا والفضاء الجوي والارتباطية، وكذلك تعزيز التعاون على المستوى المحلي وتعزيز التبادلات الشعبية والثقافية، مضيفا أن الصين سترسل زوجا من الباندا العملاقة إلى روسيا للبحوث المشترك.

كما أشار شي إلى أنه يتعين على الصين وروسيا تعزيز التنسيق في الشؤون الدولية، والدفاع بصورة مشتركة عن سلطة الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي، والتمسك بالقانون الدولي والقواعد المعترف بها عالميا التي تحكم العلاقات الدولية، وتعزيز تعددية الأقطاب وديمقراطية العلاقات الدولية بحزم، فضلا عن دعم التعددية.

وبدوره، قال بوتين إن مبادرة الحزام والطريق، التي اقترحها الرئيس شي، وفرت منصة مهمة وأرست مثالا ناجحا لتوسيع التعاون الدولي، وحازت على دعم متزايد من المجتمع الدولي، مضيفا أن وجود الكثير من قادة الدول وممثليها في هذا المنتدى خير دليل على ذلك.

ولفت إلى أنه بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ70 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ترغب روسيا في تعزيز الاتصالات رفيعة المستوى مع الصين، وتعميق التبادلات الثنائية والتعاون في مختلف المجالات، مثل القيام بعمل جيد في المشروعات الكبرى النموذجية في قطاعي الطاقة والارتباطية.

وتبادل الزعيمان وجهات النظر حيال عدد من القضايا بما في ذلك الوضع في شبه الجزيرة الكورية وفي فنزويلا، واتفقا على التواصل والتنسيق عن كثب في الشؤون الدولية والإقليمية والمؤسسات متعددة الأطراف.

كما حضر الرئيس شي اليوم حفلا منحت خلاله جامعة تسينغهوا الرئيس الروسي درجة الدكتوراه الفخرية.

ولفت بوتين إلى أن جامعة تسينغهوا جامعة ذات شهرة عالمية والجامعة الأم للرئيس شي، قائلا: "بحضور صديقي العزيز الرئيس شي جين بينغ، منحتني جامعة تسينغهوا شهادة الدكتوراه الفخرية وأقامت حفلا كبيرا على شرفي. أشعر بالفخر وتغمرني سعادة كبيرة."

وقال شي: "إن الرئيس بوتين صديق حميم وقديم للشعب الصيني، وقدم إسهامات تاريخية في تعميق الثقة السياسية المتبادلة بين الصين وروسيا وتعزيز التعاون الثنائي في مختلف المجالات"، معربا عن التهاني للرئيس بوتين.

كما أعرب شي عن أمله في أن يسهم الطلاب الصينيون والروس من الشباب في الصداقة بين الصين وروسيا لأجيال مقبلة.


شي يلتقي رئيس الوزراء اليوناني

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس الذي يحضر منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي المنعقد حاليا  في بكين.

وقال شي إن اليونان تضرب مثالا يُحتذى به للبلدان الأوروبية في إقامة تعاون متبادل النفع مع الصين، والتنمية المشتركة لمبادرة الحزام والطريق.

وأوضح أن الصين عازمة على الحفاظ على التبادلات رفيعة المستوى والاحترام والثقة المتبادلين مع اليونان، والاستفادة الكاملة من قيمة الإرث التاريخي والثقافي للبلدين، وتعزيز الحوار بين الحضارتين، وتعزيز التنسيق والتعاون في الشؤون الدولية.

وأشار إلى أن الصين مستعدة لتعزيز المواءمة بين مبادرة الحزام والطريق واستراتيجية التنمية في اليونان لبناء مركز لوجيستي دولي مهم.

من جانبه، وصف تسيبراس مبادرة الحزام والطريق بأنها مقترح عظيم يعكس حكمة الفلسفة الصينية القديمة ويجسد الرؤية العميقة لمستقبل العالم، ما يجعل المبادرة جسرا بين الشرق والغرب وفرصة لكل دول العالم لتحقيق التنمية.

وأوضح أن اليونان دعمت تنمية مبادرة الحزام والطريق وشاركت فيها على نحو نشط منذ بدايتها، وباعتبارها دولة مثل الصين، بحضارتها ذات التاريخ الطويل، فإن اليونان قادرة على فهم المبادرة من منظور التاريخ.

وأكد تسيبراس أن الجانب اليوناني سعيد بالاستفادة من مبادرة الحزام والطريق ومنصة التعاون بين الصين ودول وسط وشرق أوروبا في تنمية العلاقات الاستراتيجية مع الصين وفي دعم تعميق التعاون بين أوروبا والصين.


شي يلتقي رئيس وزراء تايلاند

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم الجمعة رئيس وزراء تايلاند برايوت تشان أوتشا، الموجود هنا لحضور منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي.

وقال شي إن الصين وتايلاند جارتان قريبتان، وإن التنمية المشتركة لمبادرة الحزام والطريق تجعل العلاقات الثنائية الودية بالفعل أفضل.

وتابع أنه يتعين على الدولتين المضي قدما بالصداقة التقليدية وتعزيز الاتصالات عالية المستوى، من أجل توجيه التنمية السليمة للعلاقات الثنائية.

وأوضح شي أن الصين ستواصل دعم جهود تايلاند في الحفاظ على الاستقرار الداخلي وتعزيز التنمية الوطنية، وترغب في تقوية المواءمة بين استراتيجيات التنمية في البلدين ودفع التعاون عالي الجودة في مبادرة الحزام والطريق، من أجل إعطاء دفعة قوية للعلاقات الثنائية.

وقال إن الصين تدعم دور تايلاند بوصفها الرئيسة الدورية لرابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) هذا العام، مضيفا أن الصين ترغب في المواءمة على نحو عميق بين مبادرة الحزام والطريق وخطة الارتباطية للآسيان.

من جهته، أشاد برايوت بالإنجازات الصينية في مجالات تشمل النمو الاقتصادي وتخفيف حدة الفقر وحماية البيئة.

وقال إن تايلاند استفادت كثيرا من البنية التحتية وارتباطية البيانات منذ إطلاق مبادرة الحزام والطريق قبل نحو ست سنوات، مضيفا أن تايلاند ستواصل الدعم والمشاركة بنشاط في التعاون في المبادرة.

شي يلتقي رئيس وزراء إيطاليا

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم السبت رئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ يوم السبت رئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتي الذي حضر منتدى الحزام والطريق الثاني للتعاون الدولي في بكين.

وأوضح شي أن الصين تشيد بتوقيع إيطاليا على مذكرة تفاهم معها بشأن البناء المشترك للحزام والطريق، لتتولى بذلك الصدارة بين الدول الغربية الكبرى.

وذكر أن الصين مستعدة للعمل مع إيطاليا لتعزيز مبادرة الحزام والطريق، وجعل العلاقات الثنائية نموذجا للتعاون بين الصين والدول الأوروبية في الحزام والطريق.

ودعا شي الجانبين إلى التمسك بشدة بالأهمية الاستراتيجية للعلاقات الثنائية، ودفع التنسيق والتعاون بشأن تحسين نظام الحوكمة العالمية وحماية التجارة الحرة والتعددية وإقامة نمط جديد من العلاقات الدولية قائم على الاحترام المتبادل والعدالة والإنصاف والتعاون المربح للجميع.

وقال كونتي إن الخطاب الذي ألقاه شي في المنتدى ساعد المجتمع الدولي في فهم المنافع المهمة التي تجلب مبادرة الحزام والطريق للعالم.

وذكر أن إيطاليا ملتزمة بقوة بالمشاركة في مبادرة الحزام والطريق، مضيفا أن المبادرة فرصة جيدة للعالم والمزيد من الدول ستنضم إليها.

وأوضح أن إيطاليا ترحب بالشركات الصينية للاستثمار في البلاد، ولن تتبنى سياسات تمييزية ضدها، بحسب كونتي، داعيا الدولتين إلى تعزيز التضامن والتعاون وحماية التعددية.


الرئيس شي يلتقي مع رئيس الوزراء الباكستاني

الرئيس شي يلتقي مع رئيس الوزراء الباكستاني (Xinhua)

 التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ مع عمران خان رئيس الوزراء الباكستاني في بكين يوم الأحد.

وقال شي "باكستان شريك تعاون استراتيجي في جميع الظروف للصين. الصين وباكستان "صديقان قويان" ويدعم كل منهما الآخر بقوة دائما في القضايا التى تتعلق بالمصالح الرئيسية للطرف الآخر،" مضيفا أن الصين تعتبر باكستان أولوية في سياستها.

واستطرد شي أنه مهما تغيرت الأوضاع الدولية والإقليمية، فإن الصين تدعم باكستان بشدة في حماية سيادتها وكرامتها الوطنية واختيار طريق التنمية الخاص بها الذي يتناسب مع ظروفها الوطنية ومحاربة قوى الإرهاب والتطرف والسعي لتأسيس بيئة أمنية خارجية سليمة والقيام بدور بناء في الشؤون الدولية والإقليمية.

وقال شي إنه تم تحقيق تقدم كبير في التعاون الثنائي في بناء ممر الصين-باكستان الاقتصادي والتمويل والتجارة وأشياء أخرى.

وأضاف شي "في المرحلة القادمة، يتعين على الصين وباكستان بذل المزيد من الجهود لدعم التعاون الاستراتيجي في جميع الظروف،" وحث الجانبين على تعميق التواصل رفيع المستوى والدعم المشترك وتعزيز التواصل الاستراتيجي ودعم التعاون عالي الجودة في قدرة الإنتاج وتأسيس البنية الأساسية وحياة الأفراد والتجارة، وفقا لإطار مبادرة الحزام والطريق.

وقال عمران خان إن ممر الصين-باكستان الاقتصادي لعب دورا مهما في التنمية الاقتصادية في باكستان وتحسين حياة الأفراد، ويتوقع أن المزيد والمزيد من الدول سوف تدعم وتشارك في التعاون فى إطار مبادرة الحزام والطريق.

وقال رئيس الوزراء إن باكستان مستعدة لتعزيز علاقات الصداقة التقليدية الخاصة بها مع الصين وتعميق التعاون البراجماتي ودعم التواصل والتنسيق مع الصين في شؤون متعددة الأطراف.

وتبادل الجانبان أيضا وجهات النظر حول الأوضاع في جنوب آسيا. وأعرب شي عن أمله في أن تستطيع باكستان والهند الالتقاء في منتصف الطريق وتعزيز الاستقرار وتحسين العلاقات بين باكستان والهند.


الرئيس شي يلتقي نظيره التشيكي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره التشيكي ميلوس زيمان (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره التشيكي ميلوس زيمان يوم الأحد في بكين.

وقال شي إن الصين مستعدة للعمل مع جمهورية التشيك لرفع الشراكة الاستراتيجية الثنائية إلى مستوى جديد عن طريق استغلال الفرصة التاريخية للبناء المشترك للحزام والطريق.

وأضاف شي أن الصين تقدر تصريحات الرئيس زيمان بشأن قضايا متعلقة بالصين، بما فى ذلك الدعوة لتقديم معاملة عادلة ومنصفة لشركات الاتصالات الصينية.

وأعرب شي عن أمله في أن تواصل جمهورية التشيك القيام بدور بناء في دعم العلاقات بين الصين وأوروبا.

وقال زيمان إن جمهورية التشيك مستعدة للمشاركة بشكل فعال في البناء المشترك للحزام والطريق، مشيرا إلى أن البلاد تأمل تعزيز التعاون مع الصين في الاقتصاد والتجارة والاستثمار والتبادلات بين الأفراد والتبادلات الثقافية.

وأضاف زيمان أن جمهورية التشيك تدعم تعميق العلاقات الأوروبية الصينية.

وحضر الرئيسان حفل توقيع بعد اجتماعهما. 

الرئيس شي يلتقي رئيس جيبوتي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الجيبوتي إسماعيل عمر جيله (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الجيبوتي إسماعيل عمر جيله في بكين يوم الأحد.

وقال شي إن الصين مستعدة للعمل مع جيبوتي لمواصلة تعزيز علاقات الشراكة الاستراتيجية الثنائية، مؤكدا على البناء المشترك للحزام والطريق وتطبيق النتائج التي تم التوصل إليها في قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني-الافريقي.

وأضاف شي أن الصين ستواصل تقديم دعم لتنمية جيبوتي الاقتصادية والاجتماعية وتبادل الخبرة في التنمية وتشجيع الشركات الصينية المنافسة على الاستثمار وتوسيع التجارة في جيبوتي.

وقال جيله إن مبادرة الحزام والطريق فريدة وستعزز تنمية التعاون الدولي وتقدم إسهامات هامة لخلق عالم مترابط وأفضل.

وأضاف جيله أن الاتهامات التي لا أساس لها التي يطلقها البعض لن تضعف ثقة جيبوتي في مبادرة الحزام والطريق وثقتها في الصين.

وحضر الرئيسان حفل توقيع وثائق حول التعاون الثنائي، من بينها البناء المشترك للحزام والطريق، بعد الاجتماع.


الرئيس شي يلتقي نظيره الطاجيكي

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الطاجيكي إمام علي رحمن (Xinhua)

التقى الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره الطاجيكي إمام علي رحمن في بكين يوم الأحد.

وقال شي إنه يتعين على الصين وطاجيكستان تعزيز التضافر بين مبادرة الحزام والطريق واستراتيجية التنمية الوطنية الخاصة بطاجيكستان حتى 2030 وتعميق التعاون في مجالات، من بينها التجارة والاستثمار والتمويل والتواصل والثقافة والأمن.

وأضاف شي أنه يتعين بذل الجهود لتعزيز قدرة التخليص الجمركي والنقل لخلق ظروف مناسبة لتوسيع التجارة بين البلدين.

واستطرد شي أن الصين تشجع شركاتها على الاستثمار وإقامة أعمال في طاجيكستان لدعم التصنيع في البلاد.

وقال رحمن إن مبادرة الحزام والطريق لها أهمية عالمية وسوف تساعد طاجيكستان على التصنيع.

وقال رحمن ان طاجيكستان تعد من أول الدول المؤيدة لمبادرة الحزام والطريق وتعمل بشكل نشط على التنسيق بين استراتيجيتها الوطنية للتنمية والمبادرة الصينية. 


الرئيس شي يجتمع مع نظيره القرغيزي

اجتمع الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف (Xinhua)

اجتمع الرئيس الصيني شي جين بينغ مع رئيس قرغيزستان سورونباي جينبيكوف في بكين يوم الأحد.

وأشار شي إلى أن العلاقات بين الصين قرغيزستان حافظت على زخم مستقر وسليم للتنمية، قائلا إن الصين ملتزمة بتطوير التعاون الودي الشامل مع قرغيزستان ودعم السياسات المحلية والأجنبية التي تتبعها حكومة قرغيزستان لحماية الاستقلال والسيادة والأمن الوطني.

وكانت قرغيزستان واحدة من أول الدول التي دعمت وشاركت في مبادرة الحزام والطريق. وقال شي إنه يتعين على الجانبين تعزيز تضافر مبادرة الحزام والطريق مع استراتيجية التنمية الوطنية المستدامة 2040 الخاصة بقرغيزستان.

وأضاف شي أنه يتعين على الجانبين تعزيز تنمية متوازنة للتجارة ومواصلة دعم التعاون في القدرة الصناعية وتسريع تطبيق مشروعات أساسية وتقوية التبادلات بين الأفراد والتبادلات الثقافية ورفع التعاون الأمني بشكل شامل وتكثيف الحملة ضد "القوى الثلاثة"، الارهاب والانفصالية والتطرف والجرائم الالكترونية المنظمة.

واستطرد شي أن الصين تدعم قرغيزستان بشكل كامل في استضافة قمة منظمة شانغهاي للتعاون هذا العام.

وهنأ جينبيكوف الصين على نجاحها في استضافة منتدى الحزام والطريق للتعاون الدولي، قائلا إن نتيجة هذا المنتدى لها أهمية تاريخية للعالم.

وأشار جينبيكوف إلى أن الصين جارة مخلصة وجديرة بالثقة وجيدة وشريك استراتيجي لقرغيزستان، قائلا إن قرغيزستان مستعدة لتعزيز التعاون مع الصين في الاقتصاد والتجارة والاستثمار وحفظ المياه والنقل وتأسيس البنية الأساسية والعمل معا لمحاربة "القوى الثلاثة."

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة