سفينة حاويات عملاقة تصل إلى مرفأ طرابلس لتدشن خطا بحريا جديدا بين الصين ولبنان

الوقت:2018-10-12 11:45:01المصدر: شبكة شينخوا

وصلت سفينة حاويات عملاقة تحمل اسم "كونغو" يوم الثلاثاء إلى مرفأ طرابلس بشمال لبنان قادمة من مرفأ شانغهاي لتدشن خطا بحريا جديدا للسفن العملاقة بين الصين ولبنان، حسب ما أعلن مدير مرفأ طرابلس الدولي أحمد تامر.

وقال تامر لوكالة أنباء ((شينخوا)) إن حمولة الباخرة التي وصلت اليوم هي عشرة الاف حاوية، بينها حوالي ألف حاوية للسوق المحلي والباقي ستتم إعادة شحنه إلى المرافئ المحيطة في شرق المتوسط عن طريق الترانزيت البحري أو "المسافنة".

وأضاف أن "هذا الخط يمتاز عن سابقه بأنه خاص بالسفن، التي يصل طولها إلى 300 متر وعرضها إلى 50 مترا، مما سيضاعف كميات البضائع التي تصل من الصين إلى لبنان".

وتابع أن "الرحلة الأولى للخط الجديد القادم من الصين تأتي ضمن خطة التطوير التي يشهدها مرفا طرابلس القريب من الحدود السورية".

ومضى قائلا إن "الخط البحري الجديد يحمل اسم (بيكس) وستسير عليه أضخم السفن العالمية القادرة على حمل أكثر من عشرة الاف حاوية".

وأشار إلى أن "التطور الذي يشهده المرفا هو بفعل الجهود التي تبذل في لبنان وبفضل المساهمة الصينية في دعم خطة التطوير والثقة التي تعطيها لهذا المرفا".

وفي شهر أغسطس الماضي تم تدشين خط للنقل البحري المباشر بين الصين ولبنان، ووصلت عبره إلى مرفأ طرابلس عدة سفن حملت أكبرها نحو 1300 حاوية.

وكانت شركة ((تشاينا هاربور)) الصينية قد عملت على تأهيل مرفأ طرابلس في العام 2012 ليصبح جاهزا لاستقبال كافة أنواع السفن الضخمة.

وشهد مرفأ طرابلس توسعة لحوضه لاستقبال أضخم أنواع السفن البالغ غاطسها 15.5 متر، بالإضافة لاستحداث رصيف لاستقبال الحاويات وزُود برافعات صينية متطورة بطول 164 مترا وعرض 47 مترا لتفريغ السفن العملاقة، إذ تتمكن من رفع 85 طنا ونقل أكثر من 700 حاوية في اليوم، ما يعادل 480 ألف حاوية في السنة.

وتقع طرابلس على شاطئ البحر المتوسط وتبعد عن بيروت شمالا حوالي 80 كيلومترا، فيما تبعد عن الحدود اللبنانية/السورية الشمالية نحو 30 كيلومترا، وتتجه الأنظار إليها للدور، الذي يمكن أن تلعبه في مرحلة إعادة إعمار سوريا.

تحرير: تشي هونغ