وزير الخارجية الصيني مؤكدا: مبادرة الحزام والطريق ليست خطة مارشال صينية

الوقت:2018-08-27 16:51:36المصدر: شبكة شينخوا

قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي هنا أمس الخميس إن مبادرة الحزام والطريق ليست استراتيجية جيوسياسية وإنما هي منفعة عامة تقدمها الصين إلى العالم بأسره.

وأوضح وانغ خلال مؤتمر صحفي مع نظيره المنغولي دامدين تسوجتباتار إن المبادرة ليست خطة مارشال صينية.

وأضاف وانغ أنه منذ إطلاق المبادرة، التزمت الصين بمبادئ المشاورات المكثفة والاسهامات المشتركة والمنافع المشتركة، وتمسكت بروح الشفافية والانفتاح والشمول، وامتثلت للقواعد الدولية وقوانين كل دولة.

وأكد وانغ أن الصين تسعى إلى تحقيق التنمية الخضراء والمستدامة، وأنها ملتزمة بالجودة العالية والمعايير الرفيعة في مشروعاتها، مشددا على أن الصين تولي أهمية كبيرة للاستدامة المالية.

وأوضح وانغ أن هذه المبادئ والتعهدات تتفق مع استراتيجية الصين طويلة الأجل التي تتسم بالنفع المتبادل والنتائج المربحة للجميع والانفتاح.

وأضاف وانغ أن المبادرة تهدف إلى استكشاف فرص جديدة للتعاون والتنمية عبر تحقيق التكامل بين استراتيجيات التنمية لمختلف البلدان سعيا نحو تحقيق التنمية والرخاء المشتركين. وفي إطار هذه العملية، فإن الصين مستعدة لتشارك فرص التنمية لديها مع غيرها من الدول وترحب بالجميع على "قطار التنمية الصينية السريع".

وردا على سؤال بشأن التعاون بين الصين ومنغوليا، قال وانغ إن منغوليا شريكة طبيعية للصين في بناء مبادرة الحزام والطريق، مؤكداً أن مشاركة منغوليا في المبادرة ستضخ في ذاتها أيضا قوة دافعة تنموية جديدة.

وأوضح وانغ أن الصين ومنغوليا وقعتا اتفاقية بشأن ربط مبادرة الحزام والطريق بمبادرة تنمية طريق برايري في منغوليا. وأكد أن الصين مستعدة لتسريع وتيرة الربط بين المبادرتين وللتعاون في بناء مبادرة الحزام والطريق.

وأشار وانغ إلى أن الصين ترغب أولاً في دعم بناء البنية الأساسية في منغوليا وفي المساعدة في إزالة معوقات التنمية من أجل خلق ظروف تساعد في تحقيق التنمية.

وترغب الصين، ثانيا، في التركيز على تعزيز مستوى معيشة الشعب في منغوليا، وتمكين كل فرد في منغوليا من التمتع بالنتائج الملموسة التي ستتحقق عبر بناء مبادرة الحزام والطريق.

وقال وانغ إن الصين، ثالثا، ستركز أكثر على الحماية البيئية والإيكولوجية، وستتعاون مع منغوليا في بناء طريق حرير أخضر، ما يضمن حماية وتنمية الجبال الخضراء والأنهار في منغوليا.

وأضاف وانغ، رابعا، أن الصين مستعدة لمساعدة منغوليا في تحويل مواردها الطبيعية إلى منفعة تنموية وفي دعم التصنيع والصناعات التحويلية في البلاد من أجل تحقيق تنمية متنوعة وتعزيز قدراتها على تحقيق التنمية المستقلة والمستدامة.

ووصف وانغ التعاون بين الصين ومنغوليا بأنه مثل المساعدة المتبادلة بين صديقين والدعم المتبادل بين جارين. 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة