مقالة خاصة: الصين ورواندا تتعهدان بكتابة فصل جديد في العلاقات الثنائية

الوقت:2018-07-24 16:18:13المصدر: شبكة شينخوا

اتفق الرئيس الصيني الزائر شي جين بينغ مع نظيره الرواندي بول كاجامه هنا يوم  الاثنين على مزيد من تعزيز التعاون الثنائي من أجل جلب مزيد من المصالح للشعوب الصينية والرواندية والأفريقية.

وخلال محادثاتهما، أشاد الزعيمان بنمو العلاقات الثنائية خلال الـ47 عاما الماضية منذ إقامة الدولتين علاقاتهما الدبلوماسية.

وأعاد الرئيس شي إلى الأذهان اجتماعه مع كاجامه في بكين في مارس 2017، حيث توصل الجانبان خلاله إلى توافقات شاملة بشأن تعزيز العلاقات الثنائية والتعاون الودي وجلب العلاقات الصينية-الرواندية إلى مسار التنمية السريع.

وأعرب عن استعداد بكين للعمل مع كيجالي لترجمة صداقتهما التقليدية إلى مصالح ملموسة للبلدين وشعبيهما، وفتح صفحة جديدة من علاقاتهما التعاونية الودية.

وشدد شي على أن الصين ورواندا يتعين عليهما النظر إلى علاقاتهما من منظور استراتيجي طويل الأجل ودعم بعضهما البعض بشكل ثابت إزاء الاختيار المستقل لمسارات التنمية الخاصة بهما، والحفاظ على تفاهمات ودعم متبادل إزاء القضايا المتعلقة بالمصالح الجوهرية والشواغل الرئيسية لبعضهما البعض.

كما دعا البلدين إلى تعزيز الربط بين استراتيجيات التنمية الخاصة بكل منهما، وإعطاء الفرصة الكاملة لمزاياهما التكاملية، وتنفيذ التعاون البراجماتي في مزيد من المجالات وفي مستويات أكثر عمقا.

كما أعرب شي عن ترحيب الصين بمشاركة رواندا في التعاون الدولي في إطار مبادرة الحزام والطريق، والتشجيع على ضخ مزيد من الاستثمار الصيني في رواندا بغية المساعدة في المضي قدما في مجالي التصنيع والتحديث لدى الدولة الأفريقية.

ودعا الرئيس الصيني الجانبين إلى تعزيز التبادلات الشعبية لتقريب قلوب الشعبين وترسيخ الدعم الاجتماعي والعام من أجل تنمية صداقتهما المستقبلية.

كما أشار إلى أن الجانبين في حاجة إلى تعميق التعاون في مجالي إنفاذ القانون والأمن والحفاظ على تنسيق وثيق بشأن القضايا الدولية والإقليمية وتعزيز التعاون بشأن القضايا ذات الأهمية العالمية، وذلك من أجل حماية المصالح المشتركة للبلاد الأفريقية والدول النامية.

ولفت شي إلى أنه على مدار عدة عقود ماضية، لطالما عُرفت العلاقات الصينية-الأفريقية دائما بالصداقة والوحدة والتعاون، وجميعها تتسم بالإخلاص، مشيرا إلى أن الجانبين أصبحا مجتمع مصير مشترك يسيران معا في السراء والضراء إلى جانب كونهما مجتمع مصالح مشتركة يهدف إلى التعاون المربح للجميع.

وأضاف أن تعزيز الوحدة والتعاون مع الدول الأفريقية أساس مهم للسياسة الخارجية للصين، وخيار استراتيجي ثابت طويل الأجل لدى بكين.

ووصف أفريقيا بالأسد الراكض، معربا عن سعادة الصين برؤية أفريقيا أقوى تتكامل على نحو متزايد.

ووصف شي الاتحاد الأفريقي بأنه راية ترشد الدول الأفريقية نحو التضامن والتعاون، قائلا إن الصين تدعم دائما الاتحاد الأفريقي للعب دور رائد في تعزيز السلام والتنمية في أفريقيا ولعب دور أكبر في الشؤون الإقليمية والعالمية.

كما أعرب عن استعداد الصين للارتقاء بالأهمية الاستراتجية لعلاقتها مع الاتحاد الأفريقي ووضعها كمثال وجعلها أكثر فعالية، من أجل جلب مزيد من المنافع للشعب الصيني والشعوب الأفريقية.

ومن جانبه، وصف كاجامه الصين بالصديقة الموثوقة التي تشارك أفريقيا في السراء والضراء. وقال إنه من الأهمية بمكان بالنسبة لرواندا وأفريقيا تنمية العلاقات الودية مع الصين.

وأشاد بمساعدات الصين القيّمة لرواندا في مجالات مثل البنية التحتية والزراعة والتعليم، مضيفا أن تقديم الصين يد المساعدة أحرز إسهامات إيجابية لإعادة بناء بلاده وتحسين ظروف المعيشة بها.

كما أعرب الرئيس الرواندي عن أمله في تعزيز التبادلات مع الصين في مجالات حوكمة الدولة وتعميق التعاون المربح للجانبين على الصعيدين الثنائي ومتعدد الأطراف.

وأعرب عن استعداد رواندا لتعزيز التعاون مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق التي توفر فرصة كبيرة لكل من رواندا وأفريقيا.

وباعتباره الرئيس الدوري للاتحاد الأفريقي، شدد كاجامه على أن دعم الصين الثابت وطويل الأجل قيمة عظيمة بالنسبة لتنمية أفريقيا.

ولفت إلى أن أفريقيا تولي أهمية كبيرة لدور الصين إزاء الشؤون الدولية، كما أنها ملتزمة بزيادة تعميق صداقتهما والتعاون متبادل النفع.

وأعرب كاجامه عن تطلع الجانب الأفريقي إلى حضور قمة منتدى التعاون الصيني-الأفريقي التي ستنعقد في بكين في سبتمبر، وأن الجانب الأفريقي يقف مستعدا للمضي قدما بشكل مشترك إزاء تطوير المنتدى من أجل تحقيق مزيد من المنافع لشعبي الجانبين.

وعقب محادثاتهما، شهد زعيما البلدين التوقيع على عدد من الاتفاقيات بشأن التعاون الثنائي في إطار مبادرة الحزام والطريق ومجالات أخرى. كما عقدا مؤتمرا صحفيا مشتركا.

وقبيل الاجتماع، أقام الرئيس الرواندي مراسم ترحيب مهيبة للرئيس شي الذي وصل إلى كيجالي يوم الأحد في أول زيارة دولة يقوم بها رئيس صيني إلى هذه الدولة الأفريقية.

واستعرض شي حرس الشرف برفقة كاجامه. كما قدمت فرقة استعراضية عرضا تقليديا للتعبير عن فرحتهم بالزيارة.

وفي وقت لاحق، زار شي وزوجته بنغ لي يوان النصب التذكاري لضحايا الإبادة الجماعية في كيجالي. 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة