منتدى التعاون الصيني العربي: "الحزام والطريق" في عيون ساسة وسفراء عرب

الوقت:2018-07-09 15:03:24المصدر: بوابة الحزام والطريق

سينطلق الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني العربي في العاصمة الصينية بكين يوم 10 يوليو الجاري، تحت شعار ((تنمية مشتركة لـ"الحزام والطريق"، وعصر جديد لتعزيز التعاون الجماعي الصيني العربي- إنجازات وآفاق لمنتدى التعاون بين الصين والدول العربية))، بحضور عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي وعدد من وزراء الخارجية العرب أو ممثلو الدول العربية والأمين العام لجامعة الدول العربية.

أمير الكويت: تشجيع التنمية التجارية والمالية بين البلدين

ذكر أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أن الكويت أقامت علاقات دبلوماسية مع الصين في عام 1971 والتي أصبحت معها الكويت أول دولة خليجية تقيم علاقات دبلوماسية مع الصين. وإن الكويت تعتز كونها أول دولة توقع مذكرة تفاهم للتعاون مع الصين في مبادرة الحزام والطريق بعد إعلانها عام 2013 وربطها برؤيتها الإستراتيجية في جعل الكويت مركزاً اقتصادياً ومالياً عالمياً، كما أن التنسيق على المستوى السياسي قائم ثنائياً وفي إطار المنظمات الإقليمية والدولية.وأكد أن التحام الكويت مع المبادرة الصينية يساعد على تحقيق أهداف التنمية الكويتية. وتابع "كما الكويت تتوقع أن يكون الجانب الصيني شريكاً استراتيجياً ومستثمرا أساسيا في تطوير البنية التحتية لمدينة الحرير وإنشاء مناطق صناعية وتكنولوجية متقدمة في منطقة شمال الكويت". ومضى قائلا "نتوقع من الجانب الصيني منح دولة الكويت أولوية وخصوصية استثمارية وتشجيع الشراكات التجارية والمؤسسات التمويلية الصينية في هذا السياق وأن يكون التعاون الصيني الكويتي الاقتصادي ذو طابع خاص وامتيازات خاصة."

وزير الخارجية الجزائرية: الاهتمام بتعاون الطرفين تحت إطار "الحزام والطريق"

  وصف وزير الخارجية الجزائري عبد القادر مساهل مبادرة "الحزام والطريق" بأنها مشروع استراتيجي متكامل يهدف إلى تعزيز التعاون بين الدول خدمة لأهدافها التنموية ومصالحها المشتركة خاصة من خلال مضاعفة الاستثمارات بما يخدم المصلحة المشتركة في التنمية والازدهار. وقال إن الجزائر تهتم بتعاون البلدين تحت إطار مبادرة "الحزام والطريق"، ونوه عبد القادر مساهل بما شهدته العلاقات الجزائرية الصينية خلال السنوات الماضية من نمو متسارع تجلى في محافظة الصين على مرتبة الشريك التجاري الأول للجزائر، وأشار الى أن الصين تعمل على إنجاز عدة مشاريع للبنى التحتية في كامل البلاد. وقال مساهل إن الإطلاق الناجح لأول قمر صناعي جزائري للاتصالات (ألكوم سات1) انطلاقا من الأراضي الصينية في 11 ديسمبر 2017 عبر الجهود المشتركة المبذولة من الصين والجزائر حيث شكل هذا الحدث "المتميز" محطة مهمة في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين. ويسعى الطرفان حاليا وراء التعاون في إنتاج السيارات وخدمة الدفع الالكتروني وغيرها من المجالات. كما أشار إلى أن الجزائر تسعى للترويج للسياحة لجلب السياح الصينيين، مشيرا إلى مذكرة التفاهم التي سيوقعها البلدان في مجال تسهيل سفر أفواج السياح الصينيين إلى الجزائر.

سفير سلطنة عمان لدى الصين: الدول العربية تستفيد من مبادرة "الحزام والطريق"

  أشاد سفير سلطنة عمان لدى الصين عبد الله بن صالح بن هلال السعدي بمبادرة "الحزام والطريق" التي تعدّها مبادرة ذات رؤية استراتيجية. ويعتبر أن الدول العرىبية والآسيوية على طول المبادرة تستفيد من الجهود المبذولة من الصين لتنفيذ المبادرة بما فيها تأسيس البنك الاستثماري الآسيوي وغيرها من المؤسسات المالية. ولاقت المبادرة ترحيبا واسعا في الدول العربية منذ طرحها، وتم عدد كبير من الدول العربية توقيع اتفاقات الانضمام للحزم والطريق.

سفير الإمارات لدى الصين:مبادرة "الحزام والطريق" جسر هام للتعاون الصيني العربي

  أكد سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى الصين علي عبيد الظاهري أن منتدى التعاون الصيني العربي يلعب  دورا هاما متزايدا في دفع التعاون الاستراتيجي بين الإمارات والصين،. ونوّه الظاهري بأهمية التقدم المُحرز في تطور العلاقات الثنائية مع الصين، وحرص قيادة الإمارات على تعميق تعزيز ودفع العلاقات الثنائية قدماً. وتشهد العلاقة الصينية الإماراتين عصرا جديدا تحت إطار مبادرة "الحزام والطريق". وذكر أن المبادرة جسر هام لربط الصين والإمارات.ويثق بأن الصين والإمارات لديهما فرص وإمكانية كثيرة من التعاون في مجالات مختلفة تحتها.

الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية: التطلّع الى التعاون الصيني العربي في مجال البنية التحتية

أوضح الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية السفير حسام زكي أن منتدى التعاون بين الصين والدول العربية مهم للغاية لأنه يحافظ على اتصال دوري بين الجانبين، ويعتبر تجسيدا للتعاون العربي الصيني في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، مشيرا إلى أن الهدف من المنتدى هو تعزيز المكاسب الاقتصادية المتبادلة مع تبادل الآراء السياسية حول القضايا ذات الاهتمام المشترك. وذكر أن الصين لديها الكثير من الخبرة في مجال البنية التحتية، معربا عن أمله في أن تساعد الصين الدول العربية في بناء أنظمة البنية التحتية غير المكتملة لديها. كما يتطلّع الى أن تكون الصين دائما صديقا مقربا للدول العربية وتزيد من تعاونها الاقتصادي من خلال فتح أسواقها أمام المزيد من المنتجات العربية.

السفير الصيني بالقاهرة: الآفاق المشرقة بين الصين والدول العربية تحت مبادرة "الحزام والطريق"

  نشرت صحيفة الجمهورية المصرية في 2 يوليو الجاري مقالة بقلم السفير الصيني بالقاهرة سونغ آي قوه، وأشار السفير أن الدورة الـ8 للاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربية التي تعتبر حدثها مهما  يهدف الى تعزيز الصداقة وتعميق التعاون في تاريخ العلاقات الصنيية العربية. إن التشارك في "الحزام والطريق" يجمع الجانبين الصيني والعربي في مسيرة تحقيق التنمية المشتركة وبناء مجتمع المصير المشترك. وأكد السفير في المقالة، على الرغم من أن المبادرة جاءت من الصين إلا أن فرصها وفوائدها تنتمي الى العالم بأسره منذ طرحها في عام 2013. التزمت الصين والدول الواقعة على طول الخط بمبدأ التشاور والتشارك والتنافع واتبعت أفكار الانفتاح والشمولية والمنفعة المتبادلة والتعاون والكسب المشترك وحققت نتائج مثمرة. وذكر في المقالة، أن مصر دائما رائدة في تعزيز تنمية العلاقات الصينية العربية بصفتها دولة عربية كبيرة ذات تأثيرها يوجد فيها مقر جامعة الدول العربية. وتتمتع مصر بميزة جغرافية فريدة وهي تقع في الملتقي الغربي ل"الحزام والطريق"، وأن رؤية الثاقبة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وخبرات الثمينة لمصر في الإصلاح والتنمية تمكن مصر من أن تمثل داعما مشاركا مهما لمبادرة "الحزام والطريق"، أيضا واثق بأن مصر سوف تقدم مساهمات جديدة لتعميق التعاون الجماعي الصيني العربي في العصر الجديد.


المراجع: شينخوا/ صحيفة الشعب اليومية أونلاين

تحرير: وانغ بوه
الأكثر قراءة