رئيس وزراء: نيبال ترغب بتعزيز الربط العابر للحدود والتعاون الاقتصادي مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق

الوقت:2018-06-20 17:01:37المصدر: شبكة شينخوا


قام رئيس الوزراء النيبالي ك. ب. شارما أولي بزيارة رسمية للصين صباح يوم الثلاثاء.

وستوقع البلدان اتفاقيات ومذكرات تفاهم عديدة خلال الزيارة، وفقا لوزارة الخارجية.

وهذه هي أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء للصين بعد ان تولى مهام منصبه في شهر فبراير.


قال رئيس وزراء نيبال، كه بي شارما أولي، هنا قبيل زيارته للصين، إن بلاده ترغب في تعزيز التعاون في ربط السكك الحديدية العابر للحدود وتطوير البنية التحتية والتجارة والاستثمار والسياحة مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وصرح رئيس الوزراء النيبالي، الذي سيبدأ زيارة للصين تستغرق 5 أيام يوم  الثلاثاء، لوكالة أنباء ((شينخوا)) خلال مقابلة، إن بلاده ملتزمة تماما بتنفيذ مذكرة التفاهم بشأن التعاون في إطار مبادرة الحزام والطريق التي تم توقيعها مع الصين منذ عامين.

وأشار إلى أن حكومته شكلت آلية لتنفيذ مشاريع في إطار مبادرة الحزام والطريق، مبينا أن وزارات مختلفة تعمل لتحقيق نفس الهدف.

وأفاد رئيس الوزراء أن الجانب النيبالي يريد أن يناقش مع الجانب الصيني طريقة التعاون في تنفيذ المشروعات في إطار مبادرة الحزام والطريق أثناء زيارته للصين.

وقال أولي إن "بلدينا لديهما وجهات نظر مشتركة حول مفهوم شبكة النقل متعددة الأبعاد العابرة لجبال الهيمالايا. واستنادا إلى هذا الإطار العريض، فإننا نرغب في السعي للتعاون مع الصين بشأن الربط العابر للحدود للسكك الحديدية والطرق وخطوط النقل وغيرها من المجالات ذات الصلة من أجل المنفعة المتبادلة".

وأضاف أن نيبال تنظر إلى مبادرة الحزام والطريق على أنها مبادرة إنمائية مهمة.

ولفت رئيس الوزراء إلى أن نيبال اقترحت مؤخرا بعض المشاريع في مجالات النقل والسكك الحديدية والطاقة وخطوط النقل للتعاون مع الصين في إطار مبادرة الحزام والطريق.

وفي معرض حديثه عن علاقات نيبال مع الصين، أوضح أولي أن الحكومة النيبالية تعلق أهمية كبيرة على علاقاتها مع الصين.

وقال إن "الصين هي جارتنا المباشرة. ويشترك بلدينا في تاريخ طويل من العلاقات الودية المتسمة بأنها متعددة الجوانب وعميقة الجذور".

وتابع أن "علاقاتنا تقوم على أساس صلب من المبادئ الخمسة للتعايش السلمي"، مجددا التأكيد على سياسة صين-واحدة القائمة منذ أمد بعيد. وتعهد بعدم السماح باستخدام الأراضي النيبالية في المشاركة بأي أنشطة ضد الصين.

وأضاف أن "الصين، من جانبها، تحترم دائما سيادة نيبال ووحدة أراضيها واستقلالها. وقد قدمت مساعدة قيمة لجهود التنمية في نيبال. ويميز التعايش المتناغم المبني على مبدأ حسن الجوار علاقتنا. ولطالما كانت رغبتنا الصادقة تكمن في الحفاظ على علاقات ودية مع جيراننا".

وأفاد رئيس الوزراء أنه يتطلع قدما إلى إجراء مناقشات موضوعية مع القادة الصينيين حول سبل ووسائل مواصلة توسيع وتعميق العلاقات الثنائية ومجالات التعاون.

وقال "يحدوني الأمل في أن زيارتي ستوفر فرصة ممتازة للبناء أكثر على علاقاتنا الودية القائمة وتوسيع نطاق تعاوننا الثنائي الشامل".

وأعرب عن اعتقاده بأن الصين يمكن أن تساعد كثيرا في عملية التحول الاجتماعي والاقتصادي لبلاده وذلك مع مواصلة نيبال السير قدما نحو تحقيق الازدهار الاقتصادي في الوقت الحاضر.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة