السفير الصيني: زيارة رئيس بوليفيا للصين تعزز العلاقات الثنائية

الوقت:2018-06-20 16:56:59المصدر: شبكة شينخوا

قال السفير الصيني لدى بوليفيا ليانغ يو إن زيارة رئيس بوليفيا إيفو موراليس إلى الصين ستعزز العلاقات الاستراتيجية الثنائية وستعطي زخما جديدا لتطوير العلاقات بين البلدين.

وبدأت الزيارة التي تستمر لمدة ثلاثة ايام بناء على دعوة الرئيس الصيني شي جين بينغ، يوم الاثنين.

وقال ليانغ إنها ستكون فرصة لتعزيز التعاون في عدة مجالات، كجزء من مبادرة الحزام والطريق التي تهدف لتحفيز النمو من خلال تجارة اكبر بين المناطق.

وقال وزير خارجية بوليفيا فيرناندو هواناكوني في شهر يناير خلال الاجتماع الوزاري الثاني لمنتدى الصين ومجموعة دول امريكا اللاتينية والكاريبي في سانتياجو ،تشيلي، إن بلاده متحمسة لان تصبح جزءا من المبادرة.

وقال ليانغ إن السفارة الصينية قدمت مؤخرا، في وزارة خارجية بوليفيا في لاباز، تفاصيل اول معرض صيني دولي للاستيراد، الذي سيقام في شانغهاي في شهر نوفمبر. وجذب هذا الحدث اهتمام كبار رجال الاعمال وصناع القرار في بوليفيا.

وأضاف ليانغ أن التعاون بين الصين وبوليفيا سيلعب دورا مهما في التعاون الشامل بين الصين وامريكا اللاتينية كجزء من توسيع مبادرة الحزام والطريق في امريكا اللاتينية والكاريبي.

وأفاد المبعوث ان العلاقات بين الصين وبوليفيا تطورت خلال الثلاثة عقود السابقة حول ثلاث نقاط أساسية: الثقة السياسية المتبادلة والتكامل الاقتصادي والتبادل الثقافي.

وأضاف المبعوث "لقد أصبحت جزءا مهما من التعاون الجنوبي الجنوبي ونموذجا للمساواة والتضامن بين الدول النامية."

وأصبحت الصين ثاني أكبر شريك تجاري لبوليفيا، بينما أصبحت بوليفيا واحدة من أهم شركاء التعاون للصين في امريكا اللاتينية.

وقال المبعوث إن اقتصادات البلدين مكملة لبعضها البعض، حيث ان بوليفيا غنية بمواردها الطبيعية بينما تمتلك الصين تكنولوجيا متقدمة وقوة مالية.

وذكر ليانغ "تتمتع منتجات بوليفيا الزراعية الخضراء والعضوية بامكانات كبيرة في السوق الصيني. وستوسع المزيد من الاتفاقيات الاقتصادية والتجارية بين البلدين امكانات المنتجات الزراعية البوليفية التي يتم تصديرها للصين وستظهر المزيد من المنتجات الزراعية البوليفية على طاولات المستهلكين الصينيين."

وأضاف ليانغ "فى النهاية، تعتمد العلاقات على العلاقة الودية بين شعبي البلدين." ولهذا تم تعزيز التبادلات الثقافية والشعبية في مجالات مختلفة، من بينها الرياضة والسياحة في السنوات القليلة الماضية.

وساعدت الصين بوليفيا على استضافة العاب امريكا الجنوبية 2018 وتدريب لاعبي بوليفيا ومدربين وتقديم معدات لسبع منافسات، بينها تنس الطاولة والجمباز والجمباز الفنى وتقديم توجيهات فنية في الحفل الافتتاحي والختامي.

وفتح معهد كونفوشيوس لتعليم اللغة والثقافة الصينية في جامعة سان سيمون في كوتشابامبا بوسط بوليفيا في شهر سبتمبر 2011.

وقد تركت حضارة بوليفيا القديمة تراثا ثقافيا غنيا يجذب اعدادا متزايدة من الزوار الصينيين. وبدأت بوليفيا العام الماضي اصدار تأشيرات للسياح الصينيين، وفقا لليانغ. 

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة