مقابلة: سفير يتوقع استمرار ازدهار التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وروسيا

الوقت:2018-06-05 11:23:48المصدر: شبكة شينخوا

قال السفير الصيني لدى روسيا، لي هوي، لوكالة أنباء ((شينخوا))، في مقابلة أجريت معه مؤخرا، إن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وروسيا سيستمر في الازدهار تحت قيادة رئيسي البلدين.

وتلبية لدعوة من الرئيس الصيني شي جين بينغ، سيقوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة دولة إلى الصين هذا الأسبوع وحضور الاجتماع الـ18 لمجلس رؤساء دول منظمة شانغهاي للتعاون.

ووفقا لما ذكرته وزارة التجارة الصينية، فقد زادت التجارة بين الصين وروسيا قرابة 30 في المائة على أساس سنوي لتصل إلى 31.2 مليار دولار أمريكي في الأشهر الأربعة الأولى من العام، في حين قد تتجاوز التجارة الثنائية 100 مليار دولار في عام 2018.

وتعمل شركات من البلدين على تطوير مشترك لطائرة ركاب ذات بدن عريض وقادرة على قطاع مسافات طويلة، وإنتاج الغاز الطبيعي المسال من مشروع يامال، والتعاون في الطاقة النووية والطيران والبنية التحتية والاقتصاد الرقمي ومسار الشحن في القطب الشمالي.

وقال لي إن "التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وروسيا يتمتع بمحتويات غنية ويغطي مجموعة واسعة من المجالات. وسوف يعزز البلدان قوة الدفع الإيجابية للنمو السريع في التجارة، ويدفعان الاستثمار المتبادل والتعاون في المشروعات الكبرى ذات الأهمية الإستراتيجية".

في 17 مايو، وقعت الصين والاتحاد الاقتصادي الأوراسي اتفاقا حول التعاون التجاري والاقتصادي، وهو أول ترتيب منهجي رئيسي من نوعه يتم التوصل إليه بين الجانبين.

واتفقت الصين والاتحاد الاقتصادي الأوراسي على مواصلة تبسيط إجراءات التخليص الجمركي وخفض تكاليف تجارة السلع عن طريق تعزيز التعاون وتبادل المعلومات.

ويضم الاتحاد الاقتصادي الأوراسي، الذي أُنشئ في عام 2015، كل من روسيا وقازاقستان وبيلاروس وأرمينيا وقيرغيزستان.

وقال لي إن "جميع أعضاء الاتحاد هم من المشاركين المهمين في مبادرة الحزام والطريق. واقتصاداتها تعد تكاملية إلى حد كبير مع اقتصاد الصين. والتعاون بين الصين والاتحاد الاقتصادي الأوراسي له إمكانات عظيمة ومستقبل مشرق".

وتهدف مبادرة الحزام والطريق، التي اقترحتها الصين في عام 2013، إلى بناء شبكات من التجارة والبنية التحتية التي تربط آسيا بأوروبا وأفريقيا عبر مسارات طريق الحرير القديم وخارجها.

في 7 فبراير، أطلقت الصين وروسيا عام التعاون والتبادلات بين الحكومات المحلية.

وأقامت الدولتان آليتي التعاون الإقليمي "نهر اليانغتسي-نهر فولغا" و"الشمال الشرقي للصين-والشرق الأقصى لروسيا" ووقعتا 137 اتفاقية توأمة بين مدن ومقاطعات/أقاليم من البلدين.

ولفت لي إلى أنه سيتم عقد أكثر من 100 فعالية في إطار عام التعاون والتبادلات بين الحكومات المحلية.

وقال لي "إنها ستساهم في دفع الحماس للتعاون بين الحكومات المحلية، والاستفادة من إمكانيات التعاون، وتعزيز مجالات نمو جديدة، وإعطاء دفعة لتنمية العلاقات بين الصين وروسيا".

وسوف تشارك الهند وباكستان كعضوين كاملي العضوية لأول مرة في قمة منظمة شانغهاي للتعاون في مدينة تشينغداو بمقاطعة شاندونغ شرقي الصين.

وأفاد السفير الصيني أن توسيع منظمة شانغهاي للتعاون يبين أن تأثير المنظمة العالمي آخذ في الازدياد.

وأشار إلى أن "روح شانغهاي"، التي تتميز بالثقة المتبادلة والمنفعة المتبادلة والمساواة والتشاور واحترام التنوع الثقافي والسعي لتحقيق التنمية المشتركة، سوف يتم نشرها وتنفيذها على نحو أفضل.

وأضاف لي أن إدراج الهند وباكستان سيعزز أيضا التكامل الاقتصادي في المنطقة ويساعد في الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليميين.

تحرير: تشي هونغ
الأكثر قراءة