تقرير اخباري: وزير الخارجية: الصين وروسيا تحتاجان إلى تعزيز التعاون وسط شكوك عالمية

الوقت:2018-04-08 09:29:00المصدر: شبكة شينخوا

قال عضو مجلس الدولة ووزير الخارجية الصيني وانغ يي هنا يوم الخميس إن العلاقات الصينية-الروسية في أفضل مستوياتها في التاريخ، مضيفا أن البلدين بحاجة إلى تعزيز التعاون في ضوء الشكوك الموجودة على الاجندتين الدولية والإقليمية.

وفي مؤتمر صحفي في أعقاب محادثات مع وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، هنأ وانغ، وهو أيضا المبعوث الخاص للرئيس الصيني شي جين بينغ، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرة أخرى على إعادة انتخابه بشعبية ساحقة، مشيرا في الوقت ذاته إلى انتخاب شي رئيسا للصين بالإجماع الشهر الماضي.

وأوضح وانغ أن نتائج الانتخابات الرئاسية في كل من الصين وروسيا أظهرت على نحو كامل أن طريقي التنمية في البلدين يحظيان بتأييد كبير من شعبيهما.

وأشار وانغ إلى أن الصين تؤمن بأن الشعب الروسي تحت قيادة الرئيس بوتين سيتحد في كيان واحد وسيستمر في تحقيق إنجازات جديدة في الاحياء الوطني والتنمية الوطنية رغم الصعوبات، مضيفا أن الصين، في الوقت نفسه، ستستمر في دعم جهود روسيا في حماية مصالحها المشروعة والعادلة وفي لعب دور أكبر في الشؤون الإقليمية والدولية.

وأوضح وانغ أن الأوضاع الدولية والإقليمية لا تزال مليئة بالشكوك، مشيرا إلى أن الصين وروسيا، وهما شريكتان استراتيجيتان، تحتاجان إلى تعزيز التواصل والتعاون.

وأضاف وانغ أن حقيقة كونه يزور روسيا كمبعوث خاص للرئيس الصيني شي تظهر أن الصين تولي أهمية كبيرة لتنمية العلاقات مع روسيا، وتعكس أولوية العلاقات الثنائية على الأجندة الدبلوماسية الخاصة بكل بلد.

وخلال المحادثات، أجرى الوزيران مناقشات عميقة حول العلاقات الثنائية فضلا عن القضايا الدولية والإقليمية الملحة، بحسب وانغ.

وأضاف وانغ أن الوزيرين اتفقا على أن العلاقات الصينية-الروسية تمر بأفضل حالاتها في الوقت الراهن، موضحا أنه عبر الربط بين مبادرة الحزام والطريق والاتحاد الاقتصادي الأوراسي، يتم تطوير المشروعات الرئيسية في مجالات مثل الطاقة والاستثمار والبنية الأساسية والفضاء الجوي.

وقال وانغ إن التعاون الثقافي يجري أيضا على قدم وساق حيث ينعقد هذا العام والعام المقبل "عاما التعاون المحلي والتبادل المحلي الصين-روسيا"، ما سيفتح أفقا جديدا في العلاقات الثنائية.

وفيما يتعلق بالتعاون في الشؤون الدولية، قال وانغ إن الصين وروسيا ستعملان معا بنشاط لتعزيز التسوية السياسية للقضايا الكبرى ودعم التنسيق في إطار الآليات متعددة الأطراف مثل الأمم المتحدة ومنظمة شانغهاي للتعاون ومجموعة بريكس.

وأشار وانغ إلى أنه في ضوء الوضع الدولي المعقد، تحتاج كل من روسيا والصين، كعضوين دائمين بمجلس الأمن وبلدين بينهما شراكة استراتيجية شاملة، إلى تعزيز التنسيق مع بعضهما البعض، خاصة فيما يتعلق بالسياسات والإجراءات الرئيسية، بهدف حماية السلام والاستقرار على المستويين العالمي والإقليمي.

وأضاف انه من المقرر أن يزور الرئيس بوتين الصين هذا العام، وأنه من المتوقع أيضا أن يلتقي زعيما البلدين في إطار عدد من المناسبات الأخرى الهامة الثنائية والمتعددة.

وأكد وانغ على أن الصين وروسيا ستستمران في التنسيق من أجل التحضير لسلسلة من الأنشطة على أعلى مستوى وتنفيذ الاتفاقيات التي توصل إليها زعيما البلدين. 


تحرير: وانغ بوه
الأكثر قراءة